• جديد

العادة الثامنة

16.00 €
شامل للضريبة
ستيفن اركوفي
الكمية
أفكار تشرح بمجملها "العادة الثامنة" التي تفصل بين الفاعلية في مجتمع ما والعظمة فيه...وهي "الإلهام"... أن تبث الإلهام فيمن حولك بعد اكتشاف صوتك الداخلي وما مُنحته فطريًا من ملكات مميزة لشخصيتك، كيف تكسب ثقة الناس وتؤثر فيهم، وتساعدهم على اكتشاف أصواتهم الداخلية...
10711

البيانات

دار النشر مكتبة جرير
الكاتب ستيفن اركوفي
عدد الصفحات 435
الوزن 0.581
نوع الغلاف كرتون

مراجع محددة

التعليقات

اكتب مراجعتك

العادة الثامنة

ستيفن اركوفي

اكتب مراجعتك

16 كتب أخرى في نفس الفئة:
علا ديوب
السعر
13.00 €
ذهب الشيخ إلى المسجد كي يقيم صلاة الفجر، وأخذ معه شابا صغيرا لم يكن قد ذهب إلى المسجد سابقا. في أثناء عودتهم كان الناس نياما في هذا الصباح الصيفي، فقال الشاب الصغير: سيدي انظر إلى هؤلاء الخطاة مايزالون نياما، أهذا وقت النوم؟! إنه وقت الصلاة.
السعر
14.00 €
سبنسر جونسن
السعر
13.00 €
مانوش زمردي
السعر
14.00 €
ريوهو أوكاوا
السعر
13.00 €
ريتشارد تمبلر
السعر
14.00 €
خلدون سعد الحسينان
السعر
15.00 €
الجمعه,عبد الله صالح
السعر
13.50 €
السعر الأساسي 15.00 €
‎-10%
ابراهيم الفقي
السعر
10.00 €
توني بوزان
السعر
15.00 €
أحمد الشقيري
السعر
20.00 €
رواندا بايرن
السعر
14.00 €
سبنسر جون
السعر
12.00 €
شريف عرفة
السعر
12.00 €
اريك مايسل
السعر
13.00 €
الزبائن الذين اشتروا هذا الكتاب اشتروا أيضا:
ستيفن اركوفي
السعر
15.00 €
ابن قيم الجوزية
السعر
13.00 €
باميلا ديكينسون
السعر
13.00 €
أحمد الشقيري
السعر
15.00 €
ريوهو أوكاوا
السعر
13.00 €
إن كنت مديرا ..قائد مجموعة ..رئيس هيئة .. ستستفيد من هذا الكتاب ففيه الكثير من النصائح والارشادات الادارية والقيادية المهمة ..فهو لا يركز على تحقيق النصر فحسب , بل ايضا على تجنب الهزيمة وتقليل وتفادي الخسائر بأكبر قدر ممكن ..فإن ما يصلح للتطبيق في الحرب يصلح للتطبيق في الحياة اليومية..
السعر
13.00 €
أحمد خيري العمري
السعر
17.00 €
الرئيس على عزت بيجوڨيتش (الرئيس السابق للبوسنة، وقائدها السياسي، وزعيمها الفكري والروحي) صاحب اجتهادات مهمة فى تفسير ظاهرة الإنسان فى كل تركيبيتها. وهذه التركيبية، المرتبطة تمام الارتباط بثنائية الإنسان والطبيعة، هى نقطة انطلاقه والركيزة الأساسية فى نظامه الفلسفي... إنه ليس «مجتهدا» وحسب، وإنما هو «مجاهد» أيضا، فهو مفكر ورئيس دولة، يحلل الحضارة الغربية ويبين النموذج المعرفي المادي العدمي الكامن فى علومها وفي نموذجها المهيمن، ثم يتصدى لها ويقاوم محاولتها إبادة شعبه. ولكنه فى ذات الوقت يستفيد من اجتهادات المفكرين الغربيين المدافعين عن الإنسان، ولعل إيمانه بالإنسان (الذي ينبع من إيمانه بالله وإدراكه لثنائية الطبيعة البشرية) هو الذي شد من أزره إلى أن كتب الله له ولشعبه النجاة، وهو الذي مكنه من أ
السعر
16.00 €