القصص القرآني قراءة معاصرة (الجزء الثاني) دار الساقي

القصص القرآني قراءة معاصرة (الجزء الثاني)

دار النشر: دار الساقي
€18,00 1800
  "القصص القرآني" تحليل جديد وعلمي لقصص الأنبياء. يتابع المؤلّف في الجزء الثاني منه السير على طريق النبوات ليرى كيف تراكمت علوم النبوة ومعارفها، وكيف اكتشف الإنسان النار ودفن الموتى، ثم كيف تعلّم على يد نوح اجتياز الحواجز المائية، وعلى يد شعيب الوفاء بالكيل والميزان، وعلى يد يوسف ادخار محاصيل مواسم الخير لأيام القحط. ويتابع السير على طريق الرسالات ليرى كيف تنوّعت الشرائع وتطوّرت من شرائع حدية إلى شرائع حدودية، مع ميل واضح إلى التسهيل والتخفيف؛ وكيف اختلفت الشعائر، من حيث الشكل، في صورتها التعبدية. فالصوم كان صوماً عن الكلام مطلقاً، وصار صوماً عن الطعام والشراب وملامسة النساء واجتناب الكلام البذيء والفاحش، والصلاة كانت دعاءً وذكراً، ثم أخذت شكلاً شعائرياً قياماً وقعوداً وركوعاً وسجوداً يشترط فيها الخشوع. د. محمد شحرور باحث ومفكّر سوري. حائز دكتوراه في الهندسة المدنية. بدأ بدراسة التنزيل الحكيم عام 1970، ويعد اليوم مرجعاً أساسياً في العلوم القرآنية بعدما أوجد نهجاً جديداً وعلمياً لفهمها.من إصداراته عن دار الساقي: "القصص القرآني جزئين"،"السنة الرسولية والسنة النبوية"، "الإسلام والإيمان"، "الدين والسلطة"، "الكتاب والقرآن"، "أمّ الكتاب وتفصيلها"، "فقه المرأة"، "الإسلام والإنسان"     كلمات البحث : القصص - القراني - القرأني - قرأة - قراءه - معاصره - الجزء - الثاني - 2 - نوح - يوسف - شحرور 

 


"القصص القرآني" تحليل جديد وعلمي لقصص الأنبياء. يتابع المؤلّف في الجزء الثاني منه السير على طريق النبوات ليرى كيف تراكمت علوم النبوة ومعارفها، وكيف اكتشف الإنسان النار ودفن الموتى، ثم كيف تعلّم على يد نوح اجتياز الحواجز المائية، وعلى يد شعيب الوفاء بالكيل والميزان، وعلى يد يوسف ادخار محاصيل مواسم الخير لأيام القحط.

ويتابع السير على طريق الرسالات ليرى كيف تنوّعت الشرائع وتطوّرت من شرائع حدية إلى شرائع حدودية، مع ميل واضح إلى التسهيل والتخفيف؛ وكيف اختلفت الشعائر، من حيث الشكل، في صورتها التعبدية. فالصوم كان صوماً عن الكلام مطلقاً، وصار صوماً عن الطعام والشراب وملامسة النساء واجتناب الكلام البذيء والفاحش، والصلاة كانت دعاءً وذكراً، ثم أخذت شكلاً شعائرياً قياماً وقعوداً وركوعاً وسجوداً يشترط فيها الخشوع.

د. محمد شحرور باحث ومفكّر سوري. حائز دكتوراه في الهندسة المدنية. بدأ بدراسة التنزيل الحكيم عام 1970، ويعد اليوم مرجعاً أساسياً في العلوم القرآنية بعدما أوجد نهجاً جديداً وعلمياً لفهمها.
من إصداراته عن دار الساقي: "القصص القرآني جزئين"،"السنة الرسولية والسنة النبوية"، "الإسلام والإيمان"، "الدين والسلطة"، "الكتاب والقرآن"، "أمّ الكتاب وتفصيلها"، "فقه المرأة"، "الإسلام والإنسان"

 

 

كلمات البحث : القصص - القراني - القرأني - قرأة - قراءه - معاصره - الجزء - الثاني - 2 - نوح - يوسف - شحرور 

 


"القصص القرآني" تحليل جديد وعلمي لقصص الأنبياء. يتابع المؤلّف في الجزء الثاني منه السير على طريق النبوات ليرى كيف تراكمت علوم النبوة ومعارفها، وكيف اكتشف الإنسان النار ودفن الموتى، ثم كيف تعلّم على يد نوح اجتياز الحواجز المائية، وعلى يد شعيب الوفاء بالكيل والميزان، وعلى يد يوسف ادخار محاصيل مواسم الخير لأيام القحط.

ويتابع السير على طريق الرسالات ليرى كيف تنوّعت الشرائع وتطوّرت من شرائع حدية إلى شرائع حدودية، مع ميل واضح إلى التسهيل والتخفيف؛ وكيف اختلفت الشعائر، من حيث الشكل، في صورتها التعبدية. فالصوم كان صوماً عن الكلام مطلقاً، وصار صوماً عن الطعام والشراب وملامسة النساء واجتناب الكلام البذيء والفاحش، والصلاة كانت دعاءً وذكراً، ثم أخذت شكلاً شعائرياً قياماً وقعوداً وركوعاً وسجوداً يشترط فيها الخشوع.

د. محمد شحرور باحث ومفكّر سوري. حائز دكتوراه في الهندسة المدنية. بدأ بدراسة التنزيل الحكيم عام 1970، ويعد اليوم مرجعاً أساسياً في العلوم القرآنية بعدما أوجد نهجاً جديداً وعلمياً لفهمها.
من إصداراته عن دار الساقي: "القصص القرآني جزئين"،"السنة الرسولية والسنة النبوية"، "الإسلام والإيمان"، "الدين والسلطة"، "الكتاب والقرآن"، "أمّ الكتاب وتفصيلها"، "فقه المرأة"، "الإسلام والإنسان"

 

 

كلمات البحث : القصص - القراني - القرأني - قرأة - قراءه - معاصره - الجزء - الثاني - 2 - نوح - يوسف - شحرور 

عنوان الكتاب
القصص القرآني قراءة معاصرة (الجزء الثاني)
اسم المؤلف
محمد شحرور
دار النشر
دار الساقي
الوزن
0.455
عدد الصفحات
286
نوع الغلاف
كرتون