فلتغفري الفارابي

فلتغفري

دار النشر: الفارابي
€13,00 1300
  سألتكِ يوم ذاك إن كنتِ مسترجلة، أذكر كيف رفعتِ رأسكِ، وكيف سدّدتِ نظرتكِ الحادة تلك كقذيفة من لهب... كانت نظراتكِ شهية رغم حدتها ورغم تحديها.لا أعرف كيف سلبتني بتلك السرعة يا جمان، لا أفهم كيف خلبتِ لبي من أول مرة وقعت فيها عيناي عليكِ.استفززتكِ كثيراً يومها، كنت ازداد عطشاً لاستفزازكِ بعد كل كلمة وبعد كل جملة، عصبيتكِ كانت لذيذة، احمرار أذنيكِ كان مثيراً، كنتِ (المنشودة) باختصار ولم أكن لأفرط بكِ بعدما وجدتكِ.حينما غادرتِ المقهى يا جمان، قررت أن تكوني لي، لم أكن لأسمح بأن تكوني لغيري أبداً!. في رواية (فلتغفري) لأثير عبد الله النشمي أحبها حد المرض، حد الدخول في نوبات هلع... أحبته حتى الغفران، كم غفرت له.. كم سمحت له بإذلالها، ومن ثم العودة وكأن شيئا لم يكن... أحبها لأنها نقية، لا تشبه من عرف من نساء في علاقاته، أحبته لأنه أغراها بالكتابة، بالثقافة، بالتحضر، بجعل نفسه صورة طبق الأصل عن فارس أحلامها.. أحبها لحقيقتها، وأحبته لشخصية مصطنعة.. لم يكن أقل من خائن، ولم تكن أقل من ساذجة.. بريئة.. أعماها الحبكلمات البحث : فغفري - فالتغفري - فلتغفرى - اثير - النشمى 

 

سألتكِ يوم ذاك إن كنتِ مسترجلة، أذكر كيف رفعتِ رأسكِ، وكيف سدّدتِ نظرتكِ الحادة تلك كقذيفة من لهب... كانت نظراتكِ شهية رغم حدتها ورغم تحديها.
لا أعرف كيف سلبتني بتلك السرعة يا جمان، لا أفهم كيف خلبتِ لبي من أول مرة وقعت فيها عيناي عليكِ.
استفززتكِ كثيراً يومها، كنت ازداد عطشاً لاستفزازكِ بعد كل كلمة وبعد كل جملة، عصبيتكِ كانت لذيذة، احمرار أذنيكِ كان مثيراً، كنتِ (المنشودة) باختصار ولم أكن لأفرط بكِ بعدما وجدتكِ.
حينما غادرتِ المقهى يا جمان، قررت أن تكوني لي، لم أكن لأسمح بأن تكوني لغيري أبداً!.

في رواية (فلتغفري) لأثير عبد الله النشمي أحبها حد المرض، حد الدخول في نوبات هلع... أحبته حتى الغفران، كم غفرت له.. كم سمحت له بإذلالها، ومن ثم العودة وكأن شيئا لم يكن... أحبها لأنها نقية، لا تشبه من عرف من نساء في علاقاته، أحبته لأنه أغراها بالكتابة، بالثقافة، بالتحضر، بجعل نفسه صورة طبق الأصل عن فارس أحلامها.. أحبها لحقيقتها، وأحبته لشخصية مصطنعة.. لم يكن أقل من خائن، ولم تكن أقل من ساذجة.. بريئة.. أعماها الحب



كلمات البحث : فغفري - فالتغفري - فلتغفرى - اثير - النشمى 

 

سألتكِ يوم ذاك إن كنتِ مسترجلة، أذكر كيف رفعتِ رأسكِ، وكيف سدّدتِ نظرتكِ الحادة تلك كقذيفة من لهب... كانت نظراتكِ شهية رغم حدتها ورغم تحديها.
لا أعرف كيف سلبتني بتلك السرعة يا جمان، لا أفهم كيف خلبتِ لبي من أول مرة وقعت فيها عيناي عليكِ.
استفززتكِ كثيراً يومها، كنت ازداد عطشاً لاستفزازكِ بعد كل كلمة وبعد كل جملة، عصبيتكِ كانت لذيذة، احمرار أذنيكِ كان مثيراً، كنتِ (المنشودة) باختصار ولم أكن لأفرط بكِ بعدما وجدتكِ.
حينما غادرتِ المقهى يا جمان، قررت أن تكوني لي، لم أكن لأسمح بأن تكوني لغيري أبداً!.

في رواية (فلتغفري) لأثير عبد الله النشمي أحبها حد المرض، حد الدخول في نوبات هلع... أحبته حتى الغفران، كم غفرت له.. كم سمحت له بإذلالها، ومن ثم العودة وكأن شيئا لم يكن... أحبها لأنها نقية، لا تشبه من عرف من نساء في علاقاته، أحبته لأنه أغراها بالكتابة، بالثقافة، بالتحضر، بجعل نفسه صورة طبق الأصل عن فارس أحلامها.. أحبها لحقيقتها، وأحبته لشخصية مصطنعة.. لم يكن أقل من خائن، ولم تكن أقل من ساذجة.. بريئة.. أعماها الحب



كلمات البحث : فغفري - فالتغفري - فلتغفرى - اثير - النشمى 

عنوان الكتاب
فلتغفري
اسم المؤلف
أثير عبد الله النشمي
دار النشر
الفارابي
الوزن
0.312
عدد الصفحات
235
نوع الغلاف
كرتون

تعليقات الزوار

Based on 1 review اكتب تعليقاً