حدائق النور الفارابي

حدائق النور

دار النشر: الفارابي
€16,00 1600
حدائق النور، قصة ماني ذلك الرجل الرسام والرسول، الذي وضع في القرن الثالث من تاريخنا، رؤية جديدة للعالم. لقد كان يقول "قدمت من بلاد بابل لأجعل صيحة تدوي في أرجاء العالم" ولقد سمعت صيحته خلال ألف عام . ففي (مصر) كان يدعى "حواري يسوع"؛ وفي (الصين) كان يطلق عليه لقب "بوذا النور"؛ وكان أمله يزهر على ضفاف ثلاثة محيطات. ولكن لم يلبث أن حلّ الحقد وأن احتدم الهجوم. فلقد لعنه أمراء هذا العالم، وغدا في نظرهم "الشيطان الكذاب" و "الوعاء الناضح بالشر". وفي دعاباتهم المسعورة "المخبل"؛ وصوته "سحر خؤون"؛ و رسالته "طيرة خبيثة" و "هرطقة نتنة" ثم فعلت المحارق فعلها مبتلعة في نار ظلامية واحدة كتاباته و أيقوناته وأكمل تلاميذه و أولئك النسوة الأبيات اللائي كن يرفضن أن يبصقن على اسمه. إن كتاب "حدائق النور" لـ "أمين معلوف" مهدى إلى "ماني". وقد سعى إلى سرد حياته. أو لا يزال بالإمكان تخمينه منها بعد هذا القدر من عصور الكذب والنسيان.  كلمات البحث : حدايق - نور - امين - الحدائق

حدائق النور، قصة ماني ذلك الرجل الرسام والرسول، الذي وضع في القرن الثالث من تاريخنا، رؤية جديدة للعالم.
لقد كان يقول "قدمت من بلاد بابل لأجعل صيحة تدوي في أرجاء العالم"
ولقد سمعت صيحته خلال ألف عام . ففي (مصر) كان يدعى "حواري يسوع"؛ وفي (الصين) كان يطلق عليه لقب "بوذا النور"؛ وكان أمله يزهر على ضفاف ثلاثة محيطات. ولكن لم يلبث أن حلّ الحقد وأن احتدم الهجوم. فلقد لعنه أمراء هذا العالم، وغدا في نظرهم "الشيطان الكذاب" و "الوعاء الناضح بالشر". وفي دعاباتهم المسعورة "المخبل"؛ وصوته "سحر خؤون"؛ و رسالته "طيرة خبيثة" و "هرطقة نتنة" ثم فعلت المحارق فعلها مبتلعة في نار ظلامية واحدة كتاباته و أيقوناته وأكمل تلاميذه و أولئك النسوة الأبيات اللائي كن يرفضن أن يبصقن على اسمه.
إن كتاب "حدائق النور" لـ "أمين معلوف" مهدى إلى "ماني". وقد سعى إلى سرد حياته. أو لا يزال بالإمكان تخمينه منها بعد هذا القدر من عصور الكذب والنسيان. 

كلمات البحث : حدايق - نور - امين - الحدائق

حدائق النور، قصة ماني ذلك الرجل الرسام والرسول، الذي وضع في القرن الثالث من تاريخنا، رؤية جديدة للعالم. لقد كان يقول "قدمت من بلاد بابل لأجعل صيحة تدوي في أرجاء العالم" ولقد سمعت صيحته خلال ألف عام . ففي (مصر) كان يدعى "حواري يسوع"؛ وفي (الصين) كان يطلق عليه لقب "بوذا النور"؛ وكان أمله يزهر على ضفاف ثلاثة محيطات. ولكن لم يلبث أن حلّ الحقد وأن احتدم الهجوم. فلقد لعنه أمراء هذا العالم، وغدا في نظرهم "الشيطان الكذاب" و "الوعاء الناضح بالشر". وفي دعاباتهم المسعورة "المخبل"؛ وصوته "سحر خؤون"؛ و رسالته "طيرة خبيثة" و "هرطقة نتنة" ثم فعلت المحارق فعلها مبتلعة في نار ظلامية واحدة كتاباته و أيقوناته وأكمل تلاميذه و أولئك النسوة الأبيات اللائي كن يرفضن أن يبصقن على اسمه. إن كتاب "حدائق النور" لـ "أمين معلوف" مهدى إلى "ماني". وقد سعى إلى سرد حياته. أو لا يزال بالإمكان تخمينه منها بعد هذا القدر من عصور الكذب والنسيان. 
كلمات البحث : حدايق - نور - امين - الحدائق
عنوان الكتاب
حدائق النور
اسم المؤلف
أمين معلوف
دار النشر
الفارابي
الوزن
0.322
عدد الصفحات
306
نوع الغلاف
cardboard