حفلة التفاهة المركز الثقافي العربي

حفلة التفاهة

دار النشر: المركز الثقافي العربي
€11,00 1100
ادركنا منذ زمن طويل انه لم يعد بالامكان قلب هذا العالم , ولا تغييره الى الافضل , ولا ايقاف جريانه البائس الى الأمام . لم يكن ثمة سو مقاومة وحيدة ممكنة : ألا نأخذه على محمل الجد .. كأنما اراد كونديرا ان يلخص بهذه العبارة كل اعماله , اذ ان حفلة التفاهة هذه آخر رواية له , و هي تتويج لكل كتاباته , ليس هنالك ما هو جدّي , لا ستالين صياد الحجل , ولا الخادم الذي اختلق لغة باكستانية مبسّطة , ولا من يهوى السرّة , و لا المؤلف , ولا أقواله .. كل شيء يتخذ صورة العبث اللا نهائي الذي بثه كونديرا في معظم كتاباته . ماذا يتبقى من حياة أي انسان ؟ انها هذه التفاهة بالضبط ,و هي التي تتيح لنا أن نشعر اننا اقل اهمية , و اكثر حرية , و أكثر التصاقا بالأدب من العالم المحيط بنا .. هذا الكتاب القيم و المبهج و المسلّي سيمتع على الأخص أولئك الذين سبق لهم أن ولجو عالم كونديرا الرائع . انه كتاب يمزج في آن معا التاريخ و الفلسفة و الهزل , ليروي قصة يلتقي فيها ستالين مع رجال عظماء آخرين من قرون منصرمة و يتعايشون في حفلة التفاهة هذه بطريقة طريفة و منفردة مذا يسعنا ان نقول ؟ لا شيء اقرأوا !     كلمات البحث : ميلان - كونديرا - حفله - تفاهه - تفاهة - التفاهه - المركز - الثقافي - العربي 

ادركنا منذ زمن طويل انه لم يعد بالامكان قلب هذا العالم , ولا تغييره الى الافضل , ولا ايقاف جريانه البائس الى الأمام . لم يكن ثمة سو مقاومة وحيدة ممكنة : ألا نأخذه على محمل الجد .. كأنما اراد كونديرا ان يلخص بهذه العبارة كل اعماله , اذ ان حفلة التفاهة هذه آخر رواية له , و هي تتويج لكل كتاباته , ليس هنالك ما هو جدّي , لا ستالين صياد الحجل , ولا الخادم الذي اختلق لغة باكستانية مبسّطة , ولا من يهوى السرّة , و لا المؤلف , ولا أقواله .. كل شيء يتخذ صورة العبث اللا نهائي الذي بثه كونديرا في معظم كتاباته . ماذا يتبقى من حياة أي انسان ؟ انها هذه التفاهة بالضبط ,و هي التي تتيح لنا أن نشعر اننا اقل اهمية , و اكثر حرية , و أكثر التصاقا بالأدب من العالم المحيط بنا .. هذا الكتاب القيم و المبهج و المسلّي سيمتع على الأخص أولئك الذين سبق لهم أن ولجو عالم كونديرا الرائع . انه كتاب يمزج في آن معا التاريخ و الفلسفة و الهزل , ليروي قصة يلتقي فيها ستالين مع رجال عظماء آخرين من قرون منصرمة و يتعايشون في حفلة التفاهة هذه بطريقة طريفة و منفردة مذا يسعنا ان نقول ؟ لا شيء اقرأوا !

 

 

كلمات البحث : ميلان - كونديرا - حفله - تفاهه - تفاهة - التفاهه - المركز - الثقافي - العربي 

ادركنا منذ زمن طويل انه لم يعد بالامكان قلب هذا العالم , ولا تغييره الى الافضل , ولا ايقاف جريانه البائس الى الأمام . لم يكن ثمة سو مقاومة وحيدة ممكنة : ألا نأخذه على محمل الجد .. كأنما اراد كونديرا ان يلخص بهذه العبارة كل اعماله , اذ ان حفلة التفاهة هذه آخر رواية له , و هي تتويج لكل كتاباته , ليس هنالك ما هو جدّي , لا ستالين صياد الحجل , ولا الخادم الذي اختلق لغة باكستانية مبسّطة , ولا من يهوى السرّة , و لا المؤلف , ولا أقواله .. كل شيء يتخذ صورة العبث اللا نهائي الذي بثه كونديرا في معظم كتاباته . ماذا يتبقى من حياة أي انسان ؟ انها هذه التفاهة بالضبط ,و هي التي تتيح لنا أن نشعر اننا اقل اهمية , و اكثر حرية , و أكثر التصاقا بالأدب من العالم المحيط بنا .. هذا الكتاب القيم و المبهج و المسلّي سيمتع على الأخص أولئك الذين سبق لهم أن ولجو عالم كونديرا الرائع . انه كتاب يمزج في آن معا التاريخ و الفلسفة و الهزل , ليروي قصة يلتقي فيها ستالين مع رجال عظماء آخرين من قرون منصرمة و يتعايشون في حفلة التفاهة هذه بطريقة طريفة و منفردة مذا يسعنا ان نقول ؟ لا شيء اقرأوا !

 

 

كلمات البحث : ميلان - كونديرا - حفله - تفاهه - تفاهة - التفاهه - المركز - الثقافي - العربي 

عنوان الكتاب
حفلة التفاهة
اسم المؤلف
ميلان كونديرا
دار النشر
المركز الثقافي العربي
الوزن
0.14
عدد الصفحات
111
نوع الغلاف
كرتون