كليلة و دمنة دار الآداب

كليلة و دمنة

دار النشر: دار الآداب
€16,00 1600
  كليلة ودمنة كتاب يتضمن مجموعة من القصص، ترجمه عبد الله بن المقفع إلى اللغة العربية في العصر العباسي وتحديداً في القرن الثاني الهجري الموافق للقرن الثامن الميلادي وصاغه بأسلوبه الأدبي متصرفاً به عن الكتاب الأصلي الفصول الخمسة  (بالسنسكريتية:؛ بنجاتنترا). أجمع العديد من الباحثين على أن الكتاب يعود لأصول هندية، وكتب باللغة السنسكريتية في القرن الرابع الميلادي، ومن ثم ترجم إلى اللغة الفهلوية في أوائل القرن السادس الميلادي بأمر من كسرى الأول. تذكر مقدمة الكتاب أن الحكيم الهندي (بيدبا) قد ألفه لملك الهند (دبشليم)، وقد استخدم المؤلف الحيوانات والطيور شخصيات رئيسية فيه، وهي ترمز في الأساس إلى شخصيات بشرية تتضمن القصص عدة مواضيع من أبرزها العلاقة بين الحاكم والمحكوم، بالإضافة إلى عدد من الحكم والمواعظ. حينما على كسرى فارس، (انوشيروان) بأمر الكتاب وما يحتويه من المواعظ أمر الطبيب (برزويه) بالذهاب إلى بلاد الهند ونسخ ما جاء في ذلك الكتاب ونقله إلى الفهلوية الفارسية..     كلمات البحث: كليله - دمنه -ى - عبدالله - ودمنة - ابن - مقفع

 

كليلة ودمنة كتاب يتضمن مجموعة من القصص، ترجمه عبد الله بن المقفع إلى اللغة العربية في العصر العباسي وتحديداً في القرن الثاني الهجري الموافق للقرن الثامن الميلادي وصاغه بأسلوبه الأدبي متصرفاً به عن الكتاب الأصلي الفصول الخمسة  (بالسنسكريتية:؛ بنجاتنترا). أجمع العديد من الباحثين على أن الكتاب يعود لأصول هندية، وكتب باللغة السنسكريتية في القرن الرابع الميلادي، ومن ثم ترجم إلى اللغة الفهلوية في أوائل القرن السادس الميلادي بأمر من كسرى الأول.

تذكر مقدمة الكتاب أن الحكيم الهندي (بيدبا) قد ألفه لملك الهند (دبشليم)، وقد استخدم المؤلف الحيوانات والطيور شخصيات رئيسية فيه، وهي ترمز في الأساس إلى شخصيات بشرية تتضمن القصص عدة مواضيع من أبرزها العلاقة بين الحاكم والمحكوم، بالإضافة إلى عدد من الحكم والمواعظ. حينما على كسرى فارس، (انوشيروان) بأمر الكتاب وما يحتويه من المواعظ أمر الطبيب (برزويه) بالذهاب إلى بلاد الهند ونسخ ما جاء في ذلك الكتاب ونقله إلى الفهلوية الفارسية..

 

 

كلمات البحث: كليله - دمنه -ى - عبدالله - ودمنة - ابن - مقفع

 

كليلة ودمنة كتاب يتضمن مجموعة من القصص، ترجمه عبد الله بن المقفع إلى اللغة العربية في العصر العباسي وتحديداً في القرن الثاني الهجري الموافق للقرن الثامن الميلادي وصاغه بأسلوبه الأدبي متصرفاً به عن الكتاب الأصلي الفصول الخمسة  (بالسنسكريتية:؛ بنجاتنترا). أجمع العديد من الباحثين على أن الكتاب يعود لأصول هندية، وكتب باللغة السنسكريتية في القرن الرابع الميلادي، ومن ثم ترجم إلى اللغة الفهلوية في أوائل القرن السادس الميلادي بأمر من كسرى الأول.

تذكر مقدمة الكتاب أن الحكيم الهندي (بيدبا) قد ألفه لملك الهند (دبشليم)، وقد استخدم المؤلف الحيوانات والطيور شخصيات رئيسية فيه، وهي ترمز في الأساس إلى شخصيات بشرية تتضمن القصص عدة مواضيع من أبرزها العلاقة بين الحاكم والمحكوم، بالإضافة إلى عدد من الحكم والمواعظ. حينما على كسرى فارس، (انوشيروان) بأمر الكتاب وما يحتويه من المواعظ أمر الطبيب (برزويه) بالذهاب إلى بلاد الهند ونسخ ما جاء في ذلك الكتاب ونقله إلى الفهلوية الفارسية..

 

 

كلمات البحث: كليله - دمنه -ى - عبدالله - ودمنة - ابن - مقفع

عنوان الكتاب
كليلة و دمنة
اسم المؤلف
عبد الله بن المقفع
دار النشر
دار الآداب
الوزن
0.532
عدد الصفحات
230
نوع الغلاف
غلاف فني