الحجاج بن يوسف دار التنوع الثقافي

الحجاج بن يوسف

دار النشر: دار التنوع الثقافي
€13,00 1300
الحجاج ابن يوسف للأديب والروائي والمؤرخ اللبناني جرجي زيدان، اهتم زيدان خلال حياته العملية بالتاريخ العربي والإسلامي، فكانت مؤلفاته في معظمها تمثل دراسات تاريخية للأحداث التي مرت بها المنطقة العربية منذ ظهور الإسلام وحتى عصر المماليك، تشدد زيدان في نقل الحقيقة التاريخية في رواياته، فلم ينقل سوى معلومات مبينة على الصحة واليقين. قدم لنا العديد من المؤلفات التي أثرت في أدب التاريخ، ونالت شهرة واسعة، وذلك لاعتماده أسلوب سردي ممتع وبنيان لغوي سلس، نذكر بعض من مؤلفات: "فتاة القيروان، فتح الأندلس، المملوك الشارد، عذراء قريش، صلاح الدين الأيوبي، مصر العثمانية" وغيرها الكثير. الحجاج طاغية العرب يروي لنا الكاتب قصة الحجاج بن يوسف الثقفي وإنجازاته بأسلوب رشيق وبنيان قصصي سلس وممتع. أبو محمد الحجاج بن يوسف بن الحكم بن عقيل بن مسعود الثقفي (41-95هـ/ 661-713م) من أبرز ولاة بني أمية ومن الخطباء المفوهين والساسة الدهاة، ترك أثره في كل ناحية من نواحي الإدارة والحكم والتنظيم المالي والاجتماعي في عصره، ولد الحجاج بالطائف، ونشأ في أسرة مثقفة، فقد كان هو وأبوه معلمين بالطائف، وكذلك كانت أخته زينب تجمع إلى معرفة القراءة الاهتمام بالأمور العامة. توفي الحجاج بن يوسف الثقفي في الخامس والعشرين من شهر رمضان المبارك لعام 95هـ، وكانت نهاية الحجاج نتيجة إصابته بمرض سرطان في المعدة، وتم دفنه في المدينة التي أسسها له وهي مدينة واسط، وعلى الرغم من قيامه ببعض الأعمال التي تؤخذ عليه إلّا أنّه كان حريصاً على الجهاد، وفتح البلاد، وتميّز بإعطائه المال إلى أهل القرآن؛ إذ كان يُنفق الكثير من أمواله على حفظة القرآن، وعندما مات لم يُخلّف وراءه إلّا 300 درهم. كلمات البحث : حجاج - أبن - جرجي - زيدان

الحجاج ابن يوسف للأديب والروائي والمؤرخ اللبناني جرجي زيدان، اهتم زيدان خلال حياته العملية بالتاريخ العربي والإسلامي، فكانت مؤلفاته في معظمها تمثل دراسات تاريخية للأحداث التي مرت بها المنطقة العربية منذ ظهور الإسلام وحتى عصر المماليك، تشدد زيدان في نقل الحقيقة التاريخية في رواياته، فلم ينقل سوى معلومات مبينة على الصحة واليقين.

قدم لنا العديد من المؤلفات التي أثرت في أدب التاريخ، ونالت شهرة واسعة، وذلك لاعتماده أسلوب سردي ممتع وبنيان لغوي سلس، نذكر بعض من مؤلفات: "فتاة القيروان، فتح الأندلس، المملوك الشارد، عذراء قريش، صلاح الدين الأيوبي، مصر العثمانية" وغيرها الكثير.

الحجاج طاغية العرب يروي لنا الكاتب قصة الحجاج بن يوسف الثقفي وإنجازاته بأسلوب رشيق وبنيان قصصي سلس وممتع.

أبو محمد الحجاج بن يوسف بن الحكم بن عقيل بن مسعود الثقفي (41-95هـ/ 661-713م) من أبرز ولاة بني أمية ومن الخطباء المفوهين والساسة الدهاة، ترك أثره في كل ناحية من نواحي الإدارة والحكم والتنظيم المالي والاجتماعي في عصره، ولد الحجاج بالطائف، ونشأ في أسرة مثقفة، فقد كان هو وأبوه معلمين بالطائف، وكذلك كانت أخته زينب تجمع إلى معرفة القراءة الاهتمام بالأمور العامة.

توفي الحجاج بن يوسف الثقفي في الخامس والعشرين من شهر رمضان المبارك لعام 95هـ، وكانت نهاية الحجاج نتيجة إصابته بمرض سرطان في المعدة، وتم دفنه في المدينة التي أسسها له وهي مدينة واسط، وعلى الرغم من قيامه ببعض الأعمال التي تؤخذ عليه إلّا أنّه كان حريصاً على الجهاد، وفتح البلاد، وتميّز بإعطائه المال إلى أهل القرآن؛ إذ كان يُنفق الكثير من أمواله على حفظة القرآن، وعندما مات لم يُخلّف وراءه إلّا 300 درهم.








كلمات البحث : حجاج - أبن - جرجي - زيدان

الحجاج ابن يوسف للأديب والروائي والمؤرخ اللبناني جرجي زيدان، اهتم زيدان خلال حياته العملية بالتاريخ العربي والإسلامي، فكانت مؤلفاته في معظمها تمثل دراسات تاريخية للأحداث التي مرت بها المنطقة العربية منذ ظهور الإسلام وحتى عصر المماليك، تشدد زيدان في نقل الحقيقة التاريخية في رواياته، فلم ينقل سوى معلومات مبينة على الصحة واليقين.

قدم لنا العديد من المؤلفات التي أثرت في أدب التاريخ، ونالت شهرة واسعة، وذلك لاعتماده أسلوب سردي ممتع وبنيان لغوي سلس، نذكر بعض من مؤلفات: "فتاة القيروان، فتح الأندلس، المملوك الشارد، عذراء قريش، صلاح الدين الأيوبي، مصر العثمانية" وغيرها الكثير.

الحجاج طاغية العرب يروي لنا الكاتب قصة الحجاج بن يوسف الثقفي وإنجازاته بأسلوب رشيق وبنيان قصصي سلس وممتع.

أبو محمد الحجاج بن يوسف بن الحكم بن عقيل بن مسعود الثقفي (41-95هـ/ 661-713م) من أبرز ولاة بني أمية ومن الخطباء المفوهين والساسة الدهاة، ترك أثره في كل ناحية من نواحي الإدارة والحكم والتنظيم المالي والاجتماعي في عصره، ولد الحجاج بالطائف، ونشأ في أسرة مثقفة، فقد كان هو وأبوه معلمين بالطائف، وكذلك كانت أخته زينب تجمع إلى معرفة القراءة الاهتمام بالأمور العامة.

توفي الحجاج بن يوسف الثقفي في الخامس والعشرين من شهر رمضان المبارك لعام 95هـ، وكانت نهاية الحجاج نتيجة إصابته بمرض سرطان في المعدة، وتم دفنه في المدينة التي أسسها له وهي مدينة واسط، وعلى الرغم من قيامه ببعض الأعمال التي تؤخذ عليه إلّا أنّه كان حريصاً على الجهاد، وفتح البلاد، وتميّز بإعطائه المال إلى أهل القرآن؛ إذ كان يُنفق الكثير من أمواله على حفظة القرآن، وعندما مات لم يُخلّف وراءه إلّا 300 درهم.








كلمات البحث : حجاج - أبن - جرجي - زيدان
عنوان الكتاب
الحجاج بن يوسف
اسم المؤلف
جرجي زيدان
دار النشر
دار التنوع الثقافي
الوزن
0.311
عدد الصفحات
296
نوع الغلاف
كرتون