الحالة الحرجة للمدعو "ك" دار التنوير

الحالة الحرجة للمدعو "ك"

دار النشر: دار التنوير
€15,00 1500
" بضع لحظات صامتة مرّت، فيما راح ينغلق الباب على مهل، أخبرني بعدها أن علي التفكير بجدية في العلاج الكيميائي , بنفس النبرة التي يمكن أن يخبرني بها أحدهم أنه حان الوقت لشراء حذاء جديد. كنت هادئ، والطبيب هادئ، والغرفة هادئة، ودرجة الحرارة فيها مناسبة، وكان ثمة بخار يتصاعد من أكواب الشاي الورقية أمامنا.  حملت الكوب إلى حجري وأطرقت إليه بسكون. عبر الشق السفلي للباب، كانت تصلني من الممر أصوات خافتة؛ نداءات لمرضى، وممرضات يتحركن بخفة في أزواج أحذية بيضاء، تلتصق خطواتها في البلاط. ومن منطقة أبعد قليلاً، أخذ يتردّد بكاء صاخب لرضيع، حقن بإبرة على الأرجح. حين عاد الطبيب يتحدث، كنت لا أزال ممسكا بالكوب وقد ازداد سخونة بين يديّ . استغرقت في التحديق داخل الكوب باهتمام، كما لو كان صوت الطبيب يصدر من هناك "  (الحالة الحرجة للمدعو ك)  للكاتب المبدع عزيز محمد، تتناول قصة شاب يبلغ من العمر ٢٦ عاماً وأصيببسرطان الدم، وبإسلوب سرد ممتع ولغة ممتازة استطاع الكاتب أن يحكي تجربة الشاب 'ك'مع المرض كما استطاع أن يصف كيفية تعامله مع أهله و أصدقائه و يعبر عن مشاعره تجاهم ببراعة فائقة، تشعرك وكأن الكاتب مريض فعلاً ويتحدث عن تجربته الحقيقية، رواية واقعية لأبعد الحدود...كلمات البحث : الحاله - حرجه - مدعو - كاف - عزيز - محمد 
" بضع لحظات صامتة مرّت، فيما راح ينغلق الباب على مهل، أخبرني بعدها أن علي التفكير بجدية في العلاج الكيميائي , بنفس النبرة التي يمكن أن يخبرني بها أحدهم أنه حان الوقت لشراء حذاء جديد.
كنت هادئ، والطبيب هادئ، والغرفة هادئة، ودرجة الحرارة فيها مناسبة، وكان ثمة بخار يتصاعد من أكواب الشاي الورقية أمامنا.
 حملت الكوب إلى حجري وأطرقت إليه بسكون. عبر الشق السفلي للباب، كانت تصلني من الممر أصوات خافتة؛ نداءات لمرضى، وممرضات يتحركن بخفة في أزواج أحذية بيضاء، تلتصق خطواتها في البلاط.
ومن منطقة أبعد قليلاً، أخذ يتردّد بكاء صاخب لرضيع، حقن بإبرة على الأرجح. حين عاد الطبيب يتحدث، كنت لا أزال ممسكا بالكوب وقد ازداد سخونة بين يديّ . استغرقت في التحديق داخل الكوب باهتمام، كما لو كان صوت الطبيب يصدر من هناك " 

(الحالة الحرجة للمدعو ك)  للكاتب المبدع عزيز محمد، تتناول قصة شاب يبلغ من العمر ٢٦ عاماً وأصيب
بسرطان الدم، وبإسلوب سرد ممتع ولغة ممتازة استطاع الكاتب أن يحكي تجربة الشاب 'ك'مع المرض كما استطاع أن يصف كيفية تعامله مع أهله و أصدقائه و يعبر عن مشاعره تجاهم ببراعة فائقة، تشعرك وكأن الكاتب مريض فعلاً ويتحدث عن تجربته الحقيقية، رواية واقعية لأبعد الحدود...




كلمات البحث : الحاله - حرجه - مدعو - كاف - عزيز - محمد 

" بضع لحظات صامتة مرّت، فيما راح ينغلق الباب على مهل، أخبرني بعدها أن علي التفكير بجدية في العلاج الكيميائي , بنفس النبرة التي يمكن أن يخبرني بها أحدهم أنه حان الوقت لشراء حذاء جديد. كنت هادئ، والطبيب هادئ، والغرفة هادئة، ودرجة الحرارة فيها مناسبة، وكان ثمة بخار يتصاعد من أكواب الشاي الورقية أمامنا.  حملت الكوب إلى حجري وأطرقت إليه بسكون. عبر الشق السفلي للباب، كانت تصلني من الممر أصوات خافتة؛ نداءات لمرضى، وممرضات يتحركن بخفة في أزواج أحذية بيضاء، تلتصق خطواتها في البلاط. ومن منطقة أبعد قليلاً، أخذ يتردّد بكاء صاخب لرضيع، حقن بإبرة على الأرجح. حين عاد الطبيب يتحدث، كنت لا أزال ممسكا بالكوب وقد ازداد سخونة بين يديّ . استغرقت في التحديق داخل الكوب باهتمام، كما لو كان صوت الطبيب يصدر من هناك " 

(الحالة الحرجة للمدعو ك)  للكاتب المبدع عزيز محمد، تتناول قصة شاب يبلغ من العمر ٢٦ عاماً وأصيب
بسرطان الدم، وبإسلوب سرد ممتع ولغة ممتازة استطاع الكاتب أن يحكي تجربة الشاب 'ك'مع المرض كما استطاع أن يصف كيفية تعامله مع أهله و أصدقائه و يعبر عن مشاعره تجاهم ببراعة فائقة، تشعرك وكأن الكاتب مريض فعلاً ويتحدث عن تجربته الحقيقية، رواية واقعية لأبعد الحدود...




كلمات البحث : الحاله - حرجه - مدعو - كاف - عزيز - محمد 

عنوان الكتاب
الحالة الحرجة للمدعو "ك"
اسم المؤلف
عزيز محمد
دار النشر
دار التنوير
الوزن
0.236
عدد الصفحات
269
نوع الغلاف
كرتون