عالم جديد شجاع المركز الثقافي العربي

عالم جديد شجاع

دار النشر: المركز الثقافي العربي
€16,00 1600
  1984 أم عالم جديد شجاع؟أيُّ الروايتَين اقتربت أكثر من واقعنا الحالي؟ أيُّ الرائعَين جورج أورويل أو ألدوس هكسلي تنبّأ بعالمنا المعاصر بشكل أدق؟ أيُّ الرؤيتَين استبقت زمانها فعلاً؟ راودت هذه الأسئلة أذهان قراء الأدب العالمي منذ عشرات السنين.ممّا لا شك فيه أن الكاتبَين قدّما نبوءتَين مختلفتَين لعالمَين يجمع بينهما هوس الحفاظ على الاستقرار القائم وطبقية اجتماعية فادحة. فإذا كان أورويل نبّهنا إلى أخطار عالم يُهيمن عليه التسلط والقمع الممنهج ويُراقَب فيه الأفراد عن كثب، فإن هكسلي حذَّرنا من عالم يُحرم فيه الإنسان من استقلاليته، ومن فردانيته، بل ومن تاريخه، لتصل به الحال إلى حب ما يُمارس عليه من قمع، والتشبث بالتكنولوجيا التي تعمل على تدمير قدرته على التفكير. وإذا كان أورويل ندَّد بالرقابة وبمنع الكتب والأفكار من التداول، فإن هكسلي خشيَ عالماً لا رغبة للناس فيه بالقراءة أصلاً. وإذا تنبأ أورويل بعالم يُحرم فيه الإنسان من الحق في المعرفة، فإن هكسلي استنظر عالماً يُتخم فيه الإنسان بكمٍّ هائلٍ من المعلومات تجعل منه كائناً سلبياً ولامبالياً. وإذا كان أورويل ينظر إلى السلطة العنيفة على أنها عدو للإنسانية، فإن هكسلي يصوِّرها كنظام مخادع مبني على الانحلال الأخلاقي والمتع الجامحة والسعادة الوهمية...إذاً، أي الروايتَين تحقّقت نبوءتها أكثر؟ أيُّ عالم يبدو لنا اليوم مألوفاً أكثر؟ نترك الحُكم للقارئ!     كلمات البحث: العالم - الجديد - الشجاع - الدوس - هكسلى

 

1984 أم عالم جديد شجاع؟
أيُّ الروايتَين اقتربت أكثر من واقعنا الحالي؟ أيُّ الرائعَين جورج أورويل أو ألدوس هكسلي تنبّأ بعالمنا المعاصر بشكل أدق؟ أيُّ الرؤيتَين استبقت زمانها فعلاً؟ راودت هذه الأسئلة أذهان قراء الأدب العالمي منذ عشرات السنين.
ممّا لا شك فيه أن الكاتبَين قدّما نبوءتَين مختلفتَين لعالمَين يجمع بينهما هوس الحفاظ على الاستقرار القائم وطبقية اجتماعية فادحة. فإذا كان أورويل نبّهنا إلى أخطار عالم يُهيمن عليه التسلط والقمع الممنهج ويُراقَب فيه الأفراد عن كثب، فإن هكسلي حذَّرنا من عالم يُحرم فيه الإنسان من استقلاليته، ومن فردانيته، بل ومن تاريخه، لتصل به الحال إلى حب ما يُمارس عليه من قمع، والتشبث بالتكنولوجيا التي تعمل على تدمير قدرته على التفكير. وإذا كان أورويل ندَّد بالرقابة وبمنع الكتب والأفكار من التداول، فإن هكسلي خشيَ عالماً لا رغبة للناس فيه بالقراءة أصلاً. وإذا تنبأ أورويل بعالم يُحرم فيه الإنسان من الحق في المعرفة، فإن هكسلي استنظر عالماً يُتخم فيه الإنسان بكمٍّ هائلٍ من المعلومات تجعل منه كائناً سلبياً ولامبالياً. وإذا كان أورويل ينظر إلى السلطة العنيفة على أنها عدو للإنسانية، فإن هكسلي يصوِّرها كنظام مخادع مبني على الانحلال الأخلاقي والمتع الجامحة والسعادة الوهمية...
إذاً، أي الروايتَين تحقّقت نبوءتها أكثر؟ أيُّ عالم يبدو لنا اليوم مألوفاً أكثر؟ نترك الحُكم للقارئ!

 

 

كلمات البحث: العالم - الجديد - الشجاع - الدوس - هكسلى

 

1984 أم عالم جديد شجاع؟
أيُّ الروايتَين اقتربت أكثر من واقعنا الحالي؟ أيُّ الرائعَين جورج أورويل أو ألدوس هكسلي تنبّأ بعالمنا المعاصر بشكل أدق؟ أيُّ الرؤيتَين استبقت زمانها فعلاً؟ راودت هذه الأسئلة أذهان قراء الأدب العالمي منذ عشرات السنين.
ممّا لا شك فيه أن الكاتبَين قدّما نبوءتَين مختلفتَين لعالمَين يجمع بينهما هوس الحفاظ على الاستقرار القائم وطبقية اجتماعية فادحة. فإذا كان أورويل نبّهنا إلى أخطار عالم يُهيمن عليه التسلط والقمع الممنهج ويُراقَب فيه الأفراد عن كثب، فإن هكسلي حذَّرنا من عالم يُحرم فيه الإنسان من استقلاليته، ومن فردانيته، بل ومن تاريخه، لتصل به الحال إلى حب ما يُمارس عليه من قمع، والتشبث بالتكنولوجيا التي تعمل على تدمير قدرته على التفكير. وإذا كان أورويل ندَّد بالرقابة وبمنع الكتب والأفكار من التداول، فإن هكسلي خشيَ عالماً لا رغبة للناس فيه بالقراءة أصلاً. وإذا تنبأ أورويل بعالم يُحرم فيه الإنسان من الحق في المعرفة، فإن هكسلي استنظر عالماً يُتخم فيه الإنسان بكمٍّ هائلٍ من المعلومات تجعل منه كائناً سلبياً ولامبالياً. وإذا كان أورويل ينظر إلى السلطة العنيفة على أنها عدو للإنسانية، فإن هكسلي يصوِّرها كنظام مخادع مبني على الانحلال الأخلاقي والمتع الجامحة والسعادة الوهمية...
إذاً، أي الروايتَين تحقّقت نبوءتها أكثر؟ أيُّ عالم يبدو لنا اليوم مألوفاً أكثر؟ نترك الحُكم للقارئ!

 

 

كلمات البحث: العالم - الجديد - الشجاع - الدوس - هكسلى

عنوان الكتاب
عالم جديد شجاع
اسم المؤلف
ألدوس هكسلي
دار النشر
المركز الثقافي العربي
الوزن
0.376
عدد الصفحات
320
نوع الغلاف
كرتون