المؤامرة الكبرى مكتبة مصر

المؤامرة الكبرى

دار النشر: مكتبة مصر
€9,00 900
   الذين كذبوا على العالم وقالوا إن ألمانيا النازية أحرقت ستة ملايين يهودي في محارقها بينما لم يزد العدد الحقيقي للقتلى على بضعة ألوف هم نصف الذين قتلوا وذبحوا من مسلمي البوسنة.. نسمعهم اليوم يكذبون مرة أخرى على العالم ويروجون فرية أخرى بأن عدو الحضارة الذي تبقى بعد سقوط الشيوعية هو الإسلام (الإسلام المضروب في كل مكان والمطارد والمستسلم والذي لا يجد أهله القوت وشربة الماء). ونفس تلك الأيدي رأيناها تستأجر عصابات الإرهاب لتخرب وتنسف وتقتل في كل مكان تحت غطاء إسلامي وتحتضن قيادات منبوذة ضالة لمجرد أنها مسلمة بالاسم والبطاقة لتتخذها ستاراً لهذا التشويش وأداة لهذا التلطيخ الذي تخططه للإسلام وللمسلمين. ورأيناها من قبل تتخذ عميلاً مثل صدام حسين تدفعه إلى انتهاك العراق وإيران الإسلاميتين واستنزاف قواهما في حرب عقيم .. ثم تعود فتستدرجه إلى حرب أخرى عراقية كويتية تتخذ منها ذريعة للتدخل العالمي الشامل للقضاء على ما تبقى من الترسانة العراقية ولنهب الأموال العربية ولوضع النفط العربي تحت الاحتلال والوصاية. المؤامرة الكبرى مستمرة .. والكشف عن هذه الإيدي المجرمة هو موضوع كتاب مصطفى محمود..     كلمات البحث : المآمرة - المؤامره - الموامرة - المآمرة - الكبرا - الكبرة - الكبيرة 

 

 الذين كذبوا على العالم وقالوا إن ألمانيا النازية أحرقت ستة ملايين يهودي في محارقها بينما لم يزد العدد الحقيقي للقتلى على بضعة ألوف هم نصف الذين قتلوا وذبحوا من مسلمي البوسنة.. نسمعهم اليوم يكذبون مرة أخرى على العالم ويروجون فرية أخرى بأن عدو الحضارة الذي تبقى بعد سقوط الشيوعية هو الإسلام (الإسلام المضروب في كل مكان والمطارد والمستسلم والذي لا يجد أهله القوت وشربة الماء).
ونفس تلك الأيدي رأيناها تستأجر عصابات الإرهاب لتخرب وتنسف وتقتل في كل مكان تحت غطاء إسلامي وتحتضن قيادات منبوذة ضالة لمجرد أنها مسلمة بالاسم والبطاقة لتتخذها ستاراً لهذا التشويش وأداة لهذا التلطيخ الذي تخططه للإسلام وللمسلمين.
ورأيناها من قبل تتخذ عميلاً مثل صدام حسين تدفعه إلى انتهاك العراق وإيران الإسلاميتين واستنزاف قواهما في حرب عقيم .. ثم تعود فتستدرجه إلى حرب أخرى عراقية كويتية تتخذ منها ذريعة للتدخل العالمي الشامل للقضاء على ما تبقى من الترسانة العراقية ولنهب الأموال العربية ولوضع النفط العربي تحت الاحتلال والوصاية.
المؤامرة الكبرى مستمرة .. والكشف عن هذه الإيدي المجرمة هو موضوع كتاب مصطفى محمود..

 

 

كلمات البحث : المآمرة - المؤامره - الموامرة - المآمرة - الكبرا - الكبرة - الكبيرة 

 

 الذين كذبوا على العالم وقالوا إن ألمانيا النازية أحرقت ستة ملايين يهودي في محارقها بينما لم يزد العدد الحقيقي للقتلى على بضعة ألوف هم نصف الذين قتلوا وذبحوا من مسلمي البوسنة.. نسمعهم اليوم يكذبون مرة أخرى على العالم ويروجون فرية أخرى بأن عدو الحضارة الذي تبقى بعد سقوط الشيوعية هو الإسلام (الإسلام المضروب في كل مكان والمطارد والمستسلم والذي لا يجد أهله القوت وشربة الماء). ونفس تلك الأيدي رأيناها تستأجر عصابات الإرهاب لتخرب وتنسف وتقتل في كل مكان تحت غطاء إسلامي وتحتضن قيادات منبوذة ضالة لمجرد أنها مسلمة بالاسم والبطاقة لتتخذها ستاراً لهذا التشويش وأداة لهذا التلطيخ الذي تخططه للإسلام وللمسلمين. ورأيناها من قبل تتخذ عميلاً مثل صدام حسين تدفعه إلى انتهاك العراق وإيران الإسلاميتين واستنزاف قواهما في حرب عقيم .. ثم تعود فتستدرجه إلى حرب أخرى عراقية كويتية تتخذ منها ذريعة للتدخل العالمي الشامل للقضاء على ما تبقى من الترسانة العراقية ولنهب الأموال العربية ولوضع النفط العربي تحت الاحتلال والوصاية. المؤامرة الكبرى مستمرة .. والكشف عن هذه الإيدي المجرمة هو موضوع كتاب مصطفى محمود..

 

 

كلمات البحث : المآمرة - المؤامره - الموامرة - المآمرة - الكبرا - الكبرة - الكبيرة 

عنوان الكتاب
المؤامرة الكبرى
اسم المؤلف
مصطفى محمود
دار النشر
مكتبة مصر
الوزن
0.166
عدد الصفحات
192
نوع الغلاف
كرتون