الإنجيل يرويه المسيح دار تكوين

الإنجيل يرويه المسيح

دار النشر: دار تكوين
€13,00 1300
يقول خوسيه ساراماغو عن رواية (الإنجيل يرويه المسيح): "إن أنجيلي يحاول ملء المساحات الخالية بين الحوادث المختلفة التي حدثت في حياة المسيح كما رويت في الأناجيل الأخرى مع بعض التأويلات الشخصية من قبلي". يتبع ساراماغو حياة المسيح من الوعي إلى الصلب، مسلطاً الضوء على يسوع بسيط لا يستطيع مقاومة تسلط الغرائز البشرية عليه، ولذلك نراه يتعايش عيشة الأزواج مع مريم المجدلية. أما الإله المستبد المتعطش للدماء والسلطة التي يكون معه يسوع علاقة غير متوازنة ولامستقرة، فهو طاغية سماوي أوحت بها حوليات العهد القديم، وهو أيضاً الناقل لخطيئة يوسف المعقدة إلى ابنه، تلك الخطيئة التي تشحن الرواية بموضوع غني لعلم النفس الحديث، ولكن توحد هوية الشحاذ الغامض الذي يظهر في عيد البشارة مع الراعي الشفوق والغريب الذي قضى يسوع الجوال معه سنوات التكوين قد أحدث الانعطافة الجديدة والمثيرة في النسخة التقليدية لقصة الإنجيل مما أدى إلى إعادة النظر في النقاش الأبدي حول الخير والشر. ومهما يكن الموقف الذي يبثه ساراماغو في ثنايا خطابه الروائي هنا بحرية فمما لاشك فيه إن من حق القارئ العربي الاطلاع على هذه الضفيرة من الواقعية والغرائبية والفنتازيا والسخرية ليتسنى له أن يتبنى بدوره موقفاً واضحاً إزاء دعامة من دعامات الأدب الغربي المعاصر.        كلمات البحث : خوسية - سرماغو - سراماغو - الانجيل - الأنجيل - يرويه - يروية - المسيح 


يقول خوسيه ساراماغو عن رواية (الإنجيل يرويه المسيح): "إن أنجيلي يحاول ملء المساحات الخالية بين الحوادث المختلفة التي حدثت في حياة المسيح كما رويت في الأناجيل الأخرى مع بعض التأويلات الشخصية من قبلي".
يتبع ساراماغو حياة المسيح من الوعي إلى الصلب، مسلطاً الضوء على يسوع بسيط لا يستطيع مقاومة تسلط الغرائز البشرية عليه، ولذلك نراه يتعايش عيشة الأزواج مع مريم المجدلية. أما الإله المستبد المتعطش للدماء والسلطة التي يكون معه يسوع علاقة غير متوازنة ولامستقرة، فهو طاغية سماوي أوحت بها حوليات العهد القديم، وهو أيضاً الناقل لخطيئة يوسف المعقدة إلى ابنه، تلك الخطيئة التي تشحن الرواية بموضوع غني لعلم النفس الحديث، ولكن توحد هوية الشحاذ الغامض الذي يظهر في عيد البشارة مع الراعي الشفوق والغريب الذي قضى يسوع الجوال معه سنوات التكوين قد أحدث الانعطافة الجديدة والمثيرة في النسخة التقليدية لقصة الإنجيل مما أدى إلى إعادة النظر في النقاش الأبدي حول الخير والشر.
ومهما يكن الموقف الذي يبثه ساراماغو في ثنايا خطابه الروائي هنا بحرية فمما لاشك فيه إن من حق القارئ العربي الاطلاع على هذه الضفيرة من الواقعية والغرائبية والفنتازيا والسخرية ليتسنى له أن يتبنى بدوره موقفاً واضحاً إزاء دعامة من دعامات الأدب الغربي المعاصر. 

 

 

 

كلمات البحث : خوسية - سرماغو - سراماغو - الانجيل - الأنجيل - يرويه - يروية - المسيح 


يقول خوسيه ساراماغو عن رواية (الإنجيل يرويه المسيح): "إن أنجيلي يحاول ملء المساحات الخالية بين الحوادث المختلفة التي حدثت في حياة المسيح كما رويت في الأناجيل الأخرى مع بعض التأويلات الشخصية من قبلي". يتبع ساراماغو حياة المسيح من الوعي إلى الصلب، مسلطاً الضوء على يسوع بسيط لا يستطيع مقاومة تسلط الغرائز البشرية عليه، ولذلك نراه يتعايش عيشة الأزواج مع مريم المجدلية. أما الإله المستبد المتعطش للدماء والسلطة التي يكون معه يسوع علاقة غير متوازنة ولامستقرة، فهو طاغية سماوي أوحت بها حوليات العهد القديم، وهو أيضاً الناقل لخطيئة يوسف المعقدة إلى ابنه، تلك الخطيئة التي تشحن الرواية بموضوع غني لعلم النفس الحديث، ولكن توحد هوية الشحاذ الغامض الذي يظهر في عيد البشارة مع الراعي الشفوق والغريب الذي قضى يسوع الجوال معه سنوات التكوين قد أحدث الانعطافة الجديدة والمثيرة في النسخة التقليدية لقصة الإنجيل مما أدى إلى إعادة النظر في النقاش الأبدي حول الخير والشر. ومهما يكن الموقف الذي يبثه ساراماغو في ثنايا خطابه الروائي هنا بحرية فمما لاشك فيه إن من حق القارئ العربي الاطلاع على هذه الضفيرة من الواقعية والغرائبية والفنتازيا والسخرية ليتسنى له أن يتبنى بدوره موقفاً واضحاً إزاء دعامة من دعامات الأدب الغربي المعاصر. 

 

 

 

كلمات البحث : خوسية - سرماغو - سراماغو - الانجيل - الأنجيل - يرويه - يروية - المسيح 

عنوان الكتاب
الإنجيل يرويه المسيح
اسم المؤلف
خوسيه ساراماغو
دار النشر
دار تكوين
الوزن
0.487
عدد الصفحات
423
نوع الغلاف
كرتون