الإنسان في القرآن دار المعرفة للنشر و التوزيع

الإنسان في القرآن

دار النشر: دار المعرفة للنشر و التوزيع
€11,00 1100
  لقد كان الإنسان محوراً رئيسياً لكل فكرة بشرية أو دينية اهتمت بإعمار الأرض وإصلاحها وإقامة العدل والحق الأزليين في ربوعها. (فقد كان الحكماء قديماً يجعلون شعارهم في نصيحة الإنسان "اعرف نفسك" وإنها لنصيحة قد ترادف سؤالهم: مَن أنت؟ أو سؤالهم: ما اسمك؟ غير أن الإنسان إذا أجابه فإنما يجيبه باسم باطني يعرفه بملامح وجدانه، وقسمات ضميره، ولايقف عند تعريفه بالاسم الذي يختار اعتسافاً من بضعة حروف، بعد شخص، قد يسمعه عشرون في الحجرة وهو على أية حال سؤال إلى الواحد يجيبون عليه عشرين جواباً متفرقات) وفي كتاب الإنسان في القرآن يجلي عباس محمود العقاد فكرة الكائن المكلف المسؤول التي وضحها القرآن للإنسان مبيناً مدى كمالها، وأن الإنسان مزيج من الروح والجسد والفرق بين الحرية والتكليف، وتلاها بعرض مفيد لتاريخ البحث عن نشأة الإنسان في مذاهب الفكر والعلم أو مذاهب الحدس والخيال عارضاً عمر الإنسان ومذاهب التطور.. وغيرها من الموضوعات الهامة.       كلمات البحث : الانسان - الأنسان - فى - القران - القرأن  - مكتبة - العرب - الألمانية 

 

لقد كان الإنسان محوراً رئيسياً لكل فكرة بشرية أو دينية اهتمت بإعمار الأرض وإصلاحها وإقامة العدل والحق الأزليين في ربوعها.

(فقد كان الحكماء قديماً يجعلون شعارهم في نصيحة الإنسان "اعرف نفسك" وإنها لنصيحة قد ترادف سؤالهم: مَن أنت؟ أو سؤالهم: ما اسمك؟ غير أن الإنسان إذا أجابه فإنما يجيبه باسم باطني يعرفه بملامح وجدانه، وقسمات ضميره، ولايقف عند تعريفه بالاسم الذي يختار اعتسافاً من بضعة حروف، بعد شخص، قد يسمعه عشرون في الحجرة وهو على أية حال سؤال إلى الواحد يجيبون عليه عشرين جواباً متفرقات)

وفي كتاب الإنسان في القرآن يجلي عباس محمود العقاد فكرة الكائن المكلف المسؤول التي وضحها القرآن للإنسان مبيناً مدى كمالها، وأن الإنسان مزيج من الروح والجسد والفرق بين الحرية والتكليف، وتلاها بعرض مفيد لتاريخ البحث عن نشأة الإنسان في مذاهب الفكر والعلم أو مذاهب الحدس والخيال عارضاً عمر الإنسان ومذاهب التطور.. وغيرها من الموضوعات الهامة.

 

 

 

كلمات البحث : الانسان - الأنسان - فى - القران - القرأن  - مكتبة - العرب - الألمانية 

 

لقد كان الإنسان محوراً رئيسياً لكل فكرة بشرية أو دينية اهتمت بإعمار الأرض وإصلاحها وإقامة العدل والحق الأزليين في ربوعها.

(فقد كان الحكماء قديماً يجعلون شعارهم في نصيحة الإنسان "اعرف نفسك" وإنها لنصيحة قد ترادف سؤالهم: مَن أنت؟ أو سؤالهم: ما اسمك؟ غير أن الإنسان إذا أجابه فإنما يجيبه باسم باطني يعرفه بملامح وجدانه، وقسمات ضميره، ولايقف عند تعريفه بالاسم الذي يختار اعتسافاً من بضعة حروف، بعد شخص، قد يسمعه عشرون في الحجرة وهو على أية حال سؤال إلى الواحد يجيبون عليه عشرين جواباً متفرقات)

وفي كتاب الإنسان في القرآن يجلي عباس محمود العقاد فكرة الكائن المكلف المسؤول التي وضحها القرآن للإنسان مبيناً مدى كمالها، وأن الإنسان مزيج من الروح والجسد والفرق بين الحرية والتكليف، وتلاها بعرض مفيد لتاريخ البحث عن نشأة الإنسان في مذاهب الفكر والعلم أو مذاهب الحدس والخيال عارضاً عمر الإنسان ومذاهب التطور.. وغيرها من الموضوعات الهامة.

 

 

 

كلمات البحث : الانسان - الأنسان - فى - القران - القرأن  - مكتبة - العرب - الألمانية 

عنوان الكتاب
الإنسان في القرآن
اسم المؤلف
عباس محمود العقاد
دار النشر
دار المعرفة للنشر و التوزيع
الوزن
0.199
عدد الصفحات
216
نوع الغلاف
كرتون