الانتحار بالشوكولا دار الغاية

الانتحار بالشوكولا

دار النشر: دار الغاية
€13,00 1300
"لا أريد انتحاراً تقليدياً، لا أريد إلقاء نفسي من شاهق، أو إطلاق رصاصة من أسفل رأسي باتجاه عقلي، لا أن أشعل النار بي، أو أن أنتحر اختناقاً أو غرقاً أو شنقاً، نصف كيلوغرام من الملح كفيل بقتلي. لكن ماذا لو دفنت نفسي بالعسل-على الأقل أن يتحلل جسدي- ماذا عن الانتحار بالشوكولا!" تخيلت نفسي في مطعم بستائر وسجاجيد بلون قانٍلكن ماذا لو دفنت نفسي بالعسل -على الأقل لن يتحلل جسدي- ماذا عن الانتحار بالشوكولا!" تخيلت نفسي في مطعم بستائر وسجاجيد بلون قانٍ، وجدران تندرج فيها الحجارة التي تكونها بألوان بشرة الإنسان من البني الداكن إلى الأبيض المائل إلى الإصفرار. جالساً في مطعم داخل جسدي، تساءلت عن وجود الطاولات الخشبية والكؤوس الزجاجية والملاعق والسكاكين المعدنية. طلبت الـ"menu" فأتاني بها النادل. لا أذكر من ملامحه إلا فعله الكبير وابتسامته العريضة. شكراً يا (وقرأت اسمه المعلق على صدره بعينين شبه مغلقتين) لوسيفر أومأ برأسه وتركني أنظر إلى الأطباق الرئيسية الثلاث: -الانتحار بالملح -الانتحار بالعسل -الانتحار بالشوكولا كلمات البحث: الإنتحار - الأنتحار - الشكولاته - عم ر - الحاج - رواية - قصيرة


"لا أريد انتحاراً تقليدياً، لا أريد إلقاء نفسي من شاهق، أو إطلاق رصاصة من أسفل رأسي باتجاه عقلي، لا أن أشعل النار بي، أو أن أنتحر اختناقاً أو غرقاً أو شنقاً، نصف كيلوغرام من الملح كفيل بقتلي.
لكن ماذا لو دفنت نفسي بالعسل-على الأقل أن يتحلل جسدي- ماذا عن الانتحار بالشوكولا!" تخيلت نفسي في مطعم بستائر وسجاجيد بلون قانٍلكن ماذا لو دفنت نفسي بالعسل -على الأقل لن يتحلل جسدي- ماذا عن الانتحار بالشوكولا!" تخيلت نفسي في مطعم بستائر وسجاجيد بلون قانٍ، وجدران تندرج فيها الحجارة التي تكونها بألوان بشرة الإنسان من البني الداكن إلى الأبيض المائل إلى الإصفرار.
جالساً في مطعم داخل جسدي، تساءلت عن وجود الطاولات الخشبية والكؤوس الزجاجية والملاعق والسكاكين المعدنية.
طلبت الـ"menu" فأتاني بها النادل. لا أذكر من ملامحه إلا فعله الكبير وابتسامته العريضة. شكراً يا (وقرأت اسمه المعلق على صدره بعينين شبه مغلقتين) لوسيفر أومأ برأسه وتركني أنظر إلى الأطباق الرئيسية الثلاث:
-الانتحار بالملح
-الانتحار بالعسل
-الانتحار بالشوكولا
كلمات البحث: الإنتحار - الأنتحار - الشكولاته - عم ر - الحاج - رواية - قصيرة


"لا أريد انتحاراً تقليدياً، لا أريد إلقاء نفسي من شاهق، أو إطلاق رصاصة من أسفل رأسي باتجاه عقلي، لا أن أشعل النار بي، أو أن أنتحر اختناقاً أو غرقاً أو شنقاً، نصف كيلوغرام من الملح كفيل بقتلي. لكن ماذا لو دفنت نفسي بالعسل-على الأقل أن يتحلل جسدي- ماذا عن الانتحار بالشوكولا!" تخيلت نفسي في مطعم بستائر وسجاجيد بلون قانٍلكن ماذا لو دفنت نفسي بالعسل -على الأقل لن يتحلل جسدي- ماذا عن الانتحار بالشوكولا!" تخيلت نفسي في مطعم بستائر وسجاجيد بلون قانٍ، وجدران تندرج فيها الحجارة التي تكونها بألوان بشرة الإنسان من البني الداكن إلى الأبيض المائل إلى الإصفرار. جالساً في مطعم داخل جسدي، تساءلت عن وجود الطاولات الخشبية والكؤوس الزجاجية والملاعق والسكاكين المعدنية. طلبت الـ"menu" فأتاني بها النادل. لا أذكر من ملامحه إلا فعله الكبير وابتسامته العريضة. شكراً يا (وقرأت اسمه المعلق على صدره بعينين شبه مغلقتين) لوسيفر أومأ برأسه وتركني أنظر إلى الأطباق الرئيسية الثلاث: -الانتحار بالملح -الانتحار بالعسل -الانتحار بالشوكولا كلمات البحث: الإنتحار - الأنتحار - الشكولاته - عم ر - الحاج - رواية - قصيرة
عنوان الكتاب
الانتحار بالشوكولا
اسم المؤلف
عمر الحاج
دار النشر
دار الغاية
الوزن
0.175
عدد الصفحات
150
نوع الغلاف
كرتون