الإسلام وأصول الحكم دار التنوع الثقافي

الإسلام وأصول الحكم

دار النشر: دار التنوع الثقافي
€11,00 1100
  الإسلام وأصول الحكم للمؤلف علي عبد الرزاق، الذي قدمه لنا بأسلوب ممتع وبنيان لغوي سلس وبسيط. في مقدمته لكتاب "الخلافة وسلطة الأمة"، الصادر عام 1995، انتقد الدكتور نصر حامد أبو زيد تحولات الدكتور محمد عمارة الفكرية من الاشتراكية إلى تيار الإسلام السياسي، وخاصة موقفه المتغير من كتاب "الإسلام وأصول الحكم" للشيخ على عبد الرازق. عمارة كان قد نشر عام 1972 دراسة حول ظروف إصدار كتاب "الإسلام وأصول الحكم"، احتفى فيها بالكتاب ومؤلفه، ووصفه بأنه "امتداد متطور لمدرسة الشيخ محمد عبده في الإصلاح الديني". المثير إن عمارة رفض اعتراض الأزهر على الكتاب، واعتبر الضجة التي حدثت حوله كانت أهدافها سياسية وليست دينية، ثم أعاد عمارة نشر الكتاب والدراسة عام 1994 بعدما قام بتحويلها إلى النقيض تمامًا، حتى أصبحت مجرد هجوم شرس على الكتاب وصاحبه، بدون ذكر سبب واضح لهذا التحول! أبوزيد قال؛ "من واجب عمارة أن يكون أميناً في عرض هذه الحقائق التي تستوجب إعادة النظر في موقفه القديم؛ فعمارة لم يعبأ بتلك التقاليد العلمية الرصينة ولم يحترم عقل قارئه، كما أجرى عمليات تزييف فاضحة لخدمة أهواء سياسية ذات طبيعة نفعية براغماتية". لكن رد محمد عمارة جاء قاسيًا ومتطرفًا وغير موضوعي على الإطلاق، عبر مناظرة برنامج الاتجاه المعاكس الشهيرة مع نصر أبو زيد على قناة الجزيرة عام 1996.       كلمات البحث : الاسلام - اصول - الحكم - الرزاق - علي - التنوع - واصول

 

الإسلام وأصول الحكم للمؤلف علي عبد الرزاق، الذي قدمه لنا بأسلوب ممتع وبنيان لغوي سلس وبسيط.

في مقدمته لكتاب "الخلافة وسلطة الأمة"، الصادر عام 1995، انتقد الدكتور نصر حامد أبو زيد تحولات الدكتور محمد عمارة الفكرية من الاشتراكية إلى تيار الإسلام السياسي، وخاصة موقفه المتغير من كتاب "الإسلام وأصول الحكم" للشيخ على عبد الرازق.

عمارة كان قد نشر عام 1972 دراسة حول ظروف إصدار كتاب "الإسلام وأصول الحكم"، احتفى فيها بالكتاب ومؤلفه، ووصفه بأنه "امتداد متطور لمدرسة الشيخ محمد عبده في الإصلاح الديني".

المثير إن عمارة رفض اعتراض الأزهر على الكتاب، واعتبر الضجة التي حدثت حوله كانت أهدافها سياسية وليست دينية، ثم أعاد عمارة نشر الكتاب والدراسة عام 1994 بعدما قام بتحويلها إلى النقيض تمامًا، حتى أصبحت مجرد هجوم شرس على الكتاب وصاحبه، بدون ذكر سبب واضح لهذا التحول!

أبوزيد قال؛ "من واجب عمارة أن يكون أميناً في عرض هذه الحقائق التي تستوجب إعادة النظر في موقفه القديم؛ فعمارة لم يعبأ بتلك التقاليد العلمية الرصينة ولم يحترم عقل قارئه، كما أجرى عمليات تزييف فاضحة لخدمة أهواء سياسية ذات طبيعة نفعية براغماتية".

لكن رد محمد عمارة جاء قاسيًا ومتطرفًا وغير موضوعي على الإطلاق، عبر مناظرة برنامج الاتجاه المعاكس الشهيرة مع نصر أبو زيد على قناة الجزيرة عام 1996.

 

 

 

كلمات البحث : الاسلام - اصول - الحكم - الرزاق - علي - التنوع - واصول

 

الإسلام وأصول الحكم للمؤلف علي عبد الرزاق، الذي قدمه لنا بأسلوب ممتع وبنيان لغوي سلس وبسيط.

في مقدمته لكتاب "الخلافة وسلطة الأمة"، الصادر عام 1995، انتقد الدكتور نصر حامد أبو زيد تحولات الدكتور محمد عمارة الفكرية من الاشتراكية إلى تيار الإسلام السياسي، وخاصة موقفه المتغير من كتاب "الإسلام وأصول الحكم" للشيخ على عبد الرازق.

عمارة كان قد نشر عام 1972 دراسة حول ظروف إصدار كتاب "الإسلام وأصول الحكم"، احتفى فيها بالكتاب ومؤلفه، ووصفه بأنه "امتداد متطور لمدرسة الشيخ محمد عبده في الإصلاح الديني".

المثير إن عمارة رفض اعتراض الأزهر على الكتاب، واعتبر الضجة التي حدثت حوله كانت أهدافها سياسية وليست دينية، ثم أعاد عمارة نشر الكتاب والدراسة عام 1994 بعدما قام بتحويلها إلى النقيض تمامًا، حتى أصبحت مجرد هجوم شرس على الكتاب وصاحبه، بدون ذكر سبب واضح لهذا التحول!

أبوزيد قال؛ "من واجب عمارة أن يكون أميناً في عرض هذه الحقائق التي تستوجب إعادة النظر في موقفه القديم؛ فعمارة لم يعبأ بتلك التقاليد العلمية الرصينة ولم يحترم عقل قارئه، كما أجرى عمليات تزييف فاضحة لخدمة أهواء سياسية ذات طبيعة نفعية براغماتية".

لكن رد محمد عمارة جاء قاسيًا ومتطرفًا وغير موضوعي على الإطلاق، عبر مناظرة برنامج الاتجاه المعاكس الشهيرة مع نصر أبو زيد على قناة الجزيرة عام 1996.

 

 

 

كلمات البحث : الاسلام - اصول - الحكم - الرزاق - علي - التنوع - واصول

عنوان الكتاب
الإسلام وأصول الحكم
اسم المؤلف
علي عبد الرزاق
دار النشر
دار التنوع الثقافي
الوزن
0.163
عدد الصفحات
135
نوع الغلاف
كرتون