الإسلام والإنسان : من نتائج القراءة المعاصرة دار الساقي

الإسلام والإنسان : من نتائج القراءة المعاصرة

دار النشر: دار الساقي
€20,00 2000
كتاب الإسلام والإنسان: من نتائج القراءة المعاصرةالدكتور محمد الشحرور باحث ومفكّر سوري، حائز على دكتوراه في الهندسة المدنية، بدأ بدراسة القرآن في العام 1970، ويعتبر اليوم مرجعاً أساسياً في العلوم القرآنية بعدما أوجد نهجاً جديداً وعلمياً لفهمها.الدكتور شحرور كما اعتدنا عليه يتناول التنزيل الحكيم في قراءة حالة الإنسان والإسلام كقراءة معاصرة، ويقنع متابعيه أن القرآن الكريم هو المرجع الأول للمسلمين والمؤمنين، واتباع الرسول عليه الصلاة والسلام- غير قابل للتأويل، أو كما يقول في خاتمة الكتاب بعد تناوله العديد من القضايا الإنسانية كالفرق بين الشعب والأمة والمدينة، والشاهد والشهيد، والزنا والفاحشة وغيرها "أن القرآن دقيق كدقة الكون ..." ليحارب من خلال هذه الجملة الموروث الديني الذي اعتاد على مفهوم "التفسير" أو تفسير القرآن كوسيلة شبه وحيدة لتناول رسائل وقصص القرآن الكريم وأحكامه وتشريعاته.وعن كتاب الله:هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (7 آل عمران)كانت هذه الآية الخطاب النهائي للإنسانية (وهو صالح إلى يوم الدين) وإشارة صريحة لمن يحاول تأويله.كتاب رائع ومميز ويستحق الخمسة نجوم.كلمات البحث : شحرور - محمد - اسلام - انسان - القراءه - المعاصره 

كتاب الإسلام والإنسان: من نتائج القراءة المعاصرةالدكتور محمد الشحرور باحث ومفكّر سوري، حائز على دكتوراه في الهندسة المدنية، بدأ بدراسة القرآن في العام 1970، ويعتبر اليوم مرجعاً أساسياً في العلوم القرآنية بعدما أوجد نهجاً جديداً وعلمياً لفهمها.الدكتور شحرور كما اعتدنا عليه يتناول التنزيل الحكيم في قراءة حالة الإنسان والإسلام كقراءة معاصرة، ويقنع متابعيه أن القرآن الكريم هو المرجع الأول للمسلمين والمؤمنين، واتباع الرسول عليه الصلاة والسلام- غير قابل للتأويل، أو كما يقول في خاتمة الكتاب بعد تناوله العديد من القضايا الإنسانية كالفرق بين الشعب والأمة والمدينة، والشاهد والشهيد، والزنا والفاحشة وغيرها "أن القرآن دقيق كدقة الكون ..." ليحارب من خلال هذه الجملة الموروث الديني الذي اعتاد على مفهوم "التفسير" أو تفسير القرآن كوسيلة شبه وحيدة لتناول رسائل وقصص القرآن الكريم وأحكامه وتشريعاته.وعن كتاب الله:هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (7 آل عمران)كانت هذه الآية الخطاب النهائي للإنسانية (وهو صالح إلى يوم الدين) وإشارة صريحة لمن يحاول تأويله.كتاب رائع ومميز ويستحق الخمسة نجوم.


كلمات البحث : شحرور - محمد - اسلام - انسان - القراءه - المعاصره 

كتاب الإسلام والإنسان: من نتائج القراءة المعاصرةالدكتور محمد الشحرور باحث ومفكّر سوري، حائز على دكتوراه في الهندسة المدنية، بدأ بدراسة القرآن في العام 1970، ويعتبر اليوم مرجعاً أساسياً في العلوم القرآنية بعدما أوجد نهجاً جديداً وعلمياً لفهمها.الدكتور شحرور كما اعتدنا عليه يتناول التنزيل الحكيم في قراءة حالة الإنسان والإسلام كقراءة معاصرة، ويقنع متابعيه أن القرآن الكريم هو المرجع الأول للمسلمين والمؤمنين، واتباع الرسول عليه الصلاة والسلام- غير قابل للتأويل، أو كما يقول في خاتمة الكتاب بعد تناوله العديد من القضايا الإنسانية كالفرق بين الشعب والأمة والمدينة، والشاهد والشهيد، والزنا والفاحشة وغيرها "أن القرآن دقيق كدقة الكون ..." ليحارب من خلال هذه الجملة الموروث الديني الذي اعتاد على مفهوم "التفسير" أو تفسير القرآن كوسيلة شبه وحيدة لتناول رسائل وقصص القرآن الكريم وأحكامه وتشريعاته.وعن كتاب الله:هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (7 آل عمران)كانت هذه الآية الخطاب النهائي للإنسانية (وهو صالح إلى يوم الدين) وإشارة صريحة لمن يحاول تأويله.كتاب رائع ومميز ويستحق الخمسة نجوم.


كلمات البحث : شحرور - محمد - اسلام - انسان - القراءه - المعاصره 

عنوان الكتاب
الإسلام والإنسان : من نتائج القراءة المعاصرة
اسم المؤلف
محمد شحرور
دار النشر
دار الساقي
الوزن
0.33
عدد الصفحات
207
نوع الغلاف
كرتون