ألواح ودسر عصير الكتب

ألواح ودسر

دار النشر: عصير الكتب
€13,00 1300
"إننا إذا أدركنا سفينة الغير فعلينا ألا نتوقع أبداً أن نصل إلى مكان آخر غير الذي يقصدونه. -إننا نعلم الأبجدية من أجل أن نقول شيئاً مختلفاً عما يقوله الآخرون، من أجل أن نقول جملة أجمل، كلمة أفضل، من أجل أن نصل لمعنى أكمل، إننا نتعلم الأبجدية لا بتردد ما قاله الآخرون، ولكن كي نقول الصواب والصواب فقط". "بعض الأشياء يا سيدتي لا تقاس هكذا، بعض الأشياء لا يمكن استعمال المكاييل فيها، القمح والشعير والتين والتفاح يمكن أن توزن، والأشجار والبيوت يمكن أن تحسب بالأطوال والأشبار، لكن الإنسان يا سيدتي لا يمكن أن يقاس هكذا، إنه أهم من أن يقاس بالمكاييل، الإنسان لديه روح لا تملكها الأشياء، وشبر أقل أو شبر أكثر لن يعني أنّ هذا الإنسان أسوء أو أفضل". سألتهم: "ما هي الوظيفة التي خلقنا من أجلها؟" تبادلوا جميعاً النظرات، كأنهم يستغربون سؤالي، هز أحدهم كتفيه "ماذا تعني؟ إصلاح العالم طبعاً". رواية ألواح ودسر للكاتب وطبيب الأسنان العراقي أحمد خيري العمري من مواليد بغداد في عام 1970، عرف ككاتب إسلامي عبر مؤلفاته الكثيرة المميزة، والتي أثرت في تاريخ الأمة الإسلامية، اختير عام 2010 ليكون الشخصية الفكرية التي تكرمها دار الفكر في تقليدها السنوي، والذي سبق أن كُرم فيه أعلام مثل عبد الوهاب المسيري والبوطي والزحيلي، وبذلك يكون العمري هو أصغر هؤلاء المكرمين سناً حيث تم اختياره قبل أن يبلغ الأربعين. نذكر بعض من مؤلفاته: "استرداد عمر، ليلة سقوط بغداد، كريسماس في مكة، طوفان محمد، البوصلة القرآنية، أبي اسمه إبراهيم" وغيرها الكثير من المؤلفات التي أغنت الأدب والتاريخ. وروايته ألواح ودسر رواية استثنائية عن عالم استثنائي ومختلف، قد يكون عالمنا الحقيقي بعد أن نزيل عنه أقنعته ونزيح عنه أصباغه، عالم تسقط فيه الجدران الوهمية بين الزمان والمكان، فإذا بالماضي يصير بصيغة الحاضر، والحاضر يتلبّس صيغة المستقبل، رواية كتبت بأسلوب أدبي ممتع وبنيان لغوي سلس. كلمات البحث : الواح - ودثر - دسر - أحمد - احمد - خيري -العمري

"إننا إذا أدركنا سفينة الغير فعلينا ألا نتوقع أبداً أن نصل إلى مكان آخر غير الذي يقصدونه.
-إننا نعلم الأبجدية من أجل أن نقول شيئاً مختلفاً عما يقوله الآخرون، من أجل أن نقول جملة أجمل، كلمة أفضل، من أجل أن نصل لمعنى أكمل، إننا نتعلم الأبجدية لا بتردد ما قاله الآخرون، ولكن كي نقول الصواب والصواب فقط".

"بعض الأشياء يا سيدتي لا تقاس هكذا، بعض الأشياء لا يمكن استعمال المكاييل فيها، القمح والشعير والتين والتفاح يمكن أن توزن، والأشجار والبيوت يمكن أن تحسب بالأطوال والأشبار، لكن الإنسان يا سيدتي لا يمكن أن يقاس هكذا، إنه أهم من أن يقاس بالمكاييل، الإنسان لديه روح لا تملكها الأشياء، وشبر أقل أو شبر أكثر لن يعني أنّ هذا الإنسان أسوء أو أفضل". سألتهم: "ما هي الوظيفة التي خلقنا من أجلها؟" تبادلوا جميعاً النظرات، كأنهم يستغربون سؤالي، هز أحدهم كتفيه "ماذا تعني؟ إصلاح العالم طبعاً".

رواية ألواح ودسر للكاتب وطبيب الأسنان العراقي أحمد خيري العمري من مواليد بغداد في عام 1970، عرف ككاتب إسلامي عبر مؤلفاته الكثيرة المميزة، والتي أثرت في تاريخ الأمة الإسلامية، اختير عام 2010 ليكون الشخصية الفكرية التي تكرمها دار الفكر في تقليدها السنوي، والذي سبق أن كُرم فيه أعلام مثل عبد الوهاب المسيري والبوطي والزحيلي، وبذلك يكون العمري هو أصغر هؤلاء المكرمين سناً حيث تم اختياره قبل أن يبلغ الأربعين.

نذكر بعض من مؤلفاته: "استرداد عمر، ليلة سقوط بغداد، كريسماس في مكة، طوفان محمد، البوصلة القرآنية، أبي اسمه إبراهيم" وغيرها الكثير من المؤلفات التي أغنت الأدب والتاريخ.

وروايته ألواح ودسر رواية استثنائية عن عالم استثنائي ومختلف، قد يكون عالمنا الحقيقي بعد أن نزيل عنه أقنعته ونزيح عنه أصباغه، عالم تسقط فيه الجدران الوهمية بين الزمان والمكان، فإذا بالماضي يصير بصيغة الحاضر، والحاضر يتلبّس صيغة المستقبل، رواية كتبت بأسلوب أدبي ممتع وبنيان لغوي سلس.







كلمات البحث : الواح - ودثر - دسر - أحمد - احمد - خيري -العمري

"إننا إذا أدركنا سفينة الغير فعلينا ألا نتوقع أبداً أن نصل إلى مكان آخر غير الذي يقصدونه.
-إننا نعلم الأبجدية من أجل أن نقول شيئاً مختلفاً عما يقوله الآخرون، من أجل أن نقول جملة أجمل، كلمة أفضل، من أجل أن نصل لمعنى أكمل، إننا نتعلم الأبجدية لا بتردد ما قاله الآخرون، ولكن كي نقول الصواب والصواب فقط".

"بعض الأشياء يا سيدتي لا تقاس هكذا، بعض الأشياء لا يمكن استعمال المكاييل فيها، القمح والشعير والتين والتفاح يمكن أن توزن، والأشجار والبيوت يمكن أن تحسب بالأطوال والأشبار، لكن الإنسان يا سيدتي لا يمكن أن يقاس هكذا، إنه أهم من أن يقاس بالمكاييل، الإنسان لديه روح لا تملكها الأشياء، وشبر أقل أو شبر أكثر لن يعني أنّ هذا الإنسان أسوء أو أفضل". سألتهم: "ما هي الوظيفة التي خلقنا من أجلها؟" تبادلوا جميعاً النظرات، كأنهم يستغربون سؤالي، هز أحدهم كتفيه "ماذا تعني؟ إصلاح العالم طبعاً".

رواية ألواح ودسر للكاتب وطبيب الأسنان العراقي أحمد خيري العمري من مواليد بغداد في عام 1970، عرف ككاتب إسلامي عبر مؤلفاته الكثيرة المميزة، والتي أثرت في تاريخ الأمة الإسلامية، اختير عام 2010 ليكون الشخصية الفكرية التي تكرمها دار الفكر في تقليدها السنوي، والذي سبق أن كُرم فيه أعلام مثل عبد الوهاب المسيري والبوطي والزحيلي، وبذلك يكون العمري هو أصغر هؤلاء المكرمين سناً حيث تم اختياره قبل أن يبلغ الأربعين.

نذكر بعض من مؤلفاته: "استرداد عمر، ليلة سقوط بغداد، كريسماس في مكة، طوفان محمد، البوصلة القرآنية، أبي اسمه إبراهيم" وغيرها الكثير من المؤلفات التي أغنت الأدب والتاريخ.

وروايته ألواح ودسر رواية استثنائية عن عالم استثنائي ومختلف، قد يكون عالمنا الحقيقي بعد أن نزيل عنه أقنعته ونزيح عنه أصباغه، عالم تسقط فيه الجدران الوهمية بين الزمان والمكان، فإذا بالماضي يصير بصيغة الحاضر، والحاضر يتلبّس صيغة المستقبل، رواية كتبت بأسلوب أدبي ممتع وبنيان لغوي سلس.







كلمات البحث : الواح - ودثر - دسر - أحمد - احمد - خيري -العمري
عنوان الكتاب
ألواح ودسر
اسم المؤلف
أحمد خيري العمري
دار النشر
عصير الكتب
نوع الغلاف
كرتون