ليتر من الدموع الدار العربية للعلوم ناشرون

ليتر من الدموع

دار النشر: الدار العربية للعلوم ناشرون
€12,00 1200
الفتاة اليابانية التي بدأت بكتابة مذكراتها في ‏سن الخامسة عشر بعدما بدأت تعاني من مرض ضمور المخيخ. ولكن مع ‏تدهور حالة آيا، أصبحت مذكراتها غير مقروءة فعلياً. ولكن رغبتها في ‏الكتابة لكي تعيش لم تنخفض على الإطلاق، فواصلت الكتابة في كراسة ‏الرسم باستخدام قلم سحري بكل ما أوتيت من قوة في يد لا تتحرك كما ‏تشاء. لذلك قامت شيوكا كيتو، والدتها، بإعادة صياغتها وهي تستبق ‏التباسات الموت المنتظر لآيا مستعيدة وقائع فضاءات المرض وكأنما لم ‏تتوقف أبداً... وخلال عملية التحرير، تعاون العديد من أصدقاء العائلة ‏وقدموا للأم تشجيعاً هائلاً؛ الأم المكلومة التي لم يتبق في ذاكرتها سوى ‏كلمات قالتها آيا قبل تدهور حالتها الصحية: "سيكون من الجميل أن أموت ‏وأنا متمددة على سجادة جميلة من الزهور وأستمع إلى الموسيقى المفضلة ‏لدي".‏ لقد توفيت آيا بهدوء بينما كانت محاطة بعائلتها قبل خمس دقائق من ‏الواحدة بعد منتصف الليل يوم 23 مايو 1988 وعمرها خمسة وعشرون ‏عاماً.   كلمات البحث : ايا - أيا - آيا - كيتو - لتر - دموع - دمع - نضال - شابة - للحياة - العربية - للعلوم - ناشرون 

الفتاة اليابانية التي بدأت بكتابة مذكراتها في ‏سن الخامسة عشر بعدما بدأت تعاني من مرض ضمور المخيخ. ولكن مع ‏تدهور حالة آيا، أصبحت مذكراتها غير مقروءة فعلياً. ولكن رغبتها في ‏الكتابة لكي تعيش لم تنخفض على الإطلاق، فواصلت الكتابة في كراسة ‏الرسم باستخدام قلم سحري بكل ما أوتيت من قوة في يد لا تتحرك كما ‏تشاء. لذلك قامت شيوكا كيتو، والدتها، بإعادة صياغتها وهي تستبق ‏التباسات الموت المنتظر لآيا مستعيدة وقائع فضاءات المرض وكأنما لم ‏تتوقف أبداً... وخلال عملية التحرير، تعاون العديد من أصدقاء العائلة ‏وقدموا للأم تشجيعاً هائلاً؛ الأم المكلومة التي لم يتبق في ذاكرتها سوى ‏كلمات قالتها آيا قبل تدهور حالتها الصحية: "سيكون من الجميل أن أموت ‏وأنا متمددة على سجادة جميلة من الزهور وأستمع إلى الموسيقى المفضلة ‏لدي".‏ لقد توفيت آيا بهدوء بينما كانت محاطة بعائلتها قبل خمس دقائق من ‏الواحدة بعد منتصف الليل يوم 23 مايو 1988 وعمرها خمسة وعشرون ‏عاماً.

 

كلمات البحث : ايا - أيا - آيا - كيتو - لتر - دموع - دمع - نضال - شابة - للحياة - العربية - للعلوم - ناشرون 

الفتاة اليابانية التي بدأت بكتابة مذكراتها في ‏سن الخامسة عشر بعدما بدأت تعاني من مرض ضمور المخيخ. ولكن مع ‏تدهور حالة آيا، أصبحت مذكراتها غير مقروءة فعلياً. ولكن رغبتها في ‏الكتابة لكي تعيش لم تنخفض على الإطلاق، فواصلت الكتابة في كراسة ‏الرسم باستخدام قلم سحري بكل ما أوتيت من قوة في يد لا تتحرك كما ‏تشاء. لذلك قامت شيوكا كيتو، والدتها، بإعادة صياغتها وهي تستبق ‏التباسات الموت المنتظر لآيا مستعيدة وقائع فضاءات المرض وكأنما لم ‏تتوقف أبداً... وخلال عملية التحرير، تعاون العديد من أصدقاء العائلة ‏وقدموا للأم تشجيعاً هائلاً؛ الأم المكلومة التي لم يتبق في ذاكرتها سوى ‏كلمات قالتها آيا قبل تدهور حالتها الصحية: "سيكون من الجميل أن أموت ‏وأنا متمددة على سجادة جميلة من الزهور وأستمع إلى الموسيقى المفضلة ‏لدي".‏ لقد توفيت آيا بهدوء بينما كانت محاطة بعائلتها قبل خمس دقائق من ‏الواحدة بعد منتصف الليل يوم 23 مايو 1988 وعمرها خمسة وعشرون ‏عاماً.

 

كلمات البحث : ايا - أيا - آيا - كيتو - لتر - دموع - دمع - نضال - شابة - للحياة - العربية - للعلوم - ناشرون 

عنوان الكتاب
ليتر من الدموع
اسم المؤلف
آيا كيتو
دار النشر
الدار العربية للعلوم ناشرون
الوزن
0.245
عدد الصفحات
199
نوع الغلاف
كرتون