أنا الخائن الدار المصرية اللبنانية

أنا الخائن

دار النشر: الدار المصرية اللبنانية
€14,00 1400
كما بكيته أبكيه.. لسنا قضاة ولا حكاماً.. نحن جميعاً مذنبون.. وحده يبقى الغفور الرحيم!! "كيف بدأت النهاية؟ وكيف ولدت؟ كما نموت.. كما يولد طفل ونمنحه الحب والحنان ويكبر، ليرسم على ملامح والديه تجاعيد العناء والخوف عليه، ثم في لحظة يسقط ميتاً مقتولاً برصاصة صغيرة، لا يشتري ثمنها زهرة أو قمحة سمراء.." أهكذا حقاً تأتي النهايات؟! وهل حقاً نحن لا ننسى ولا نغفر إلّا لأنفسنا فقط...!!! في رواية أنا الخائن لنور عبد المجيد تروي لنا أحداثاً حقيقية سجلتها من قصة عاشتها، وهي جزآن، الجزء الأول يروي القصة من وجهة نظر “شهيرة”، المرأة التي خانها زوجها فقررت أن تنتقم منه بطريقتها الخاصة، وأن تذيقه من الكأس نفسها التي أذاقها منها.. والجزء الثاني يتناول القصة من وجهة نظر رؤوف “زوج شهيرة”، الرجل الذي تعرَّض للخيانة هو الآخر، كردّ فعل من زوجته على ما اقترفه بحقها. كلمات البحث : انا - الخاين -الخاءن - نور - عبد - المجيد - مكتبة - العرب - الألمانية

كما بكيته أبكيه..
لسنا قضاة ولا حكاماً..
نحن جميعاً مذنبون..
وحده يبقى الغفور الرحيم!!
"كيف بدأت النهاية؟ وكيف ولدت؟
كما نموت.. كما يولد طفل ونمنحه الحب والحنان ويكبر، ليرسم على ملامح والديه تجاعيد العناء والخوف عليه، ثم في لحظة يسقط ميتاً مقتولاً برصاصة صغيرة، لا يشتري ثمنها زهرة أو قمحة سمراء.."
أهكذا حقاً تأتي النهايات؟!
وهل حقاً نحن لا ننسى ولا نغفر إلّا لأنفسنا فقط...!!!

في رواية أنا الخائن لنور عبد المجيد تروي لنا أحداثاً حقيقية سجلتها من قصة عاشتها، وهي جزآن، الجزء الأول يروي القصة من وجهة نظر “شهيرة”، المرأة التي خانها زوجها فقررت أن تنتقم منه بطريقتها الخاصة، وأن تذيقه من الكأس نفسها التي أذاقها منها..

والجزء الثاني يتناول القصة من وجهة نظر رؤوف “زوج شهيرة”، الرجل الذي تعرَّض للخيانة هو الآخر، كردّ فعل من زوجته على ما اقترفه بحقها.







كلمات البحث : انا - الخاين -الخاءن - نور - عبد - المجيد - مكتبة - العرب - الألمانية

كما بكيته أبكيه.. لسنا قضاة ولا حكاماً.. نحن جميعاً مذنبون.. وحده يبقى الغفور الرحيم!! "كيف بدأت النهاية؟ وكيف ولدت؟
كما نموت.. كما يولد طفل ونمنحه الحب والحنان ويكبر، ليرسم على ملامح والديه تجاعيد العناء والخوف عليه، ثم في لحظة يسقط ميتاً مقتولاً برصاصة صغيرة، لا يشتري ثمنها زهرة أو قمحة سمراء.." أهكذا حقاً تأتي النهايات؟! وهل حقاً نحن لا ننسى ولا نغفر إلّا لأنفسنا فقط...!!!

في رواية أنا الخائن لنور عبد المجيد تروي لنا أحداثاً حقيقية سجلتها من قصة عاشتها، وهي جزآن، الجزء الأول يروي القصة من وجهة نظر “شهيرة”، المرأة التي خانها زوجها فقررت أن تنتقم منه بطريقتها الخاصة، وأن تذيقه من الكأس نفسها التي أذاقها منها..

والجزء الثاني يتناول القصة من وجهة نظر رؤوف “زوج شهيرة”، الرجل الذي تعرَّض للخيانة هو الآخر، كردّ فعل من زوجته على ما اقترفه بحقها.







كلمات البحث : انا - الخاين -الخاءن - نور - عبد - المجيد - مكتبة - العرب - الألمانية
عنوان الكتاب
أنا الخائن
اسم المؤلف
نور عبد المجيد
دار النشر
الدار المصرية اللبنانية
الوزن
0.466
عدد الصفحات
479
نوع الغلاف
كرتون