رواء مكة المركز الثقافي العربي

رواء مكة

دار النشر: المركز الثقافي العربي
€15,00 1500
كتاب (رواء مكة) للمفكر المغربي المتميز حسن أوريد، هو كاتب من أشهر الكتّاب المغاربة مميز من المفكرين المشتهرين بعالم السياسة، وقد حصل على جائزة بوشكين من اتحاد كتّاب روسيا. الكتاب عبارة عن سيرة ذاتية للكاتب، أخذنا الكاتب خلالها برحلة فكرية نفسية وروحية، تجمع بين نقيضين فكر غربي علماني وآخر فطري على الحنفية، فكانت ذاته ضائعة بين هذين النقيضين، حتى ذهب في رحلة إلى الحج بدون تخطيط ومن غير نيّة مسبقة لذلك.. فيأخذنا في تفاصيل رحلته إلى الحرم وما حدث معه من تغييرات في حالته النفسية وكيف أصبح حاله بعد الحج، وكيف انقلبت حياته كلياً من حياة الغواية إلى حياة الهداية، فقال: (كنت مقمحاً رافع الرأس أأبى أن انحني معتداً بعقلي ووضعي فلمّا انحنيت ارتويت، كان انحناء وركوعاً وسجوداً لأنهل من نبع صافي يسع على حياتي معنى ويسري عني من كروب الدنيا ويمدني بالقوة ويمنحني العزة والكرامة).   كلمات البحث : حسن - أوريد - رواء - مكة - مكه - سيرة - روائية - المركز - الثقافي - العربي 

كتاب (رواء مكة) للمفكر المغربي المتميز حسن أوريد، هو كاتب من أشهر الكتّاب المغاربة مميز من المفكرين المشتهرين بعالم السياسة، وقد حصل على جائزة بوشكين من اتحاد كتّاب روسيا.

الكتاب عبارة عن سيرة ذاتية للكاتب، أخذنا الكاتب خلالها برحلة فكرية نفسية وروحية، تجمع بين نقيضين فكر غربي علماني وآخر فطري على الحنفية، فكانت ذاته ضائعة بين هذين النقيضين، حتى ذهب في رحلة إلى الحج بدون تخطيط ومن غير نيّة مسبقة لذلك..

فيأخذنا في تفاصيل رحلته إلى الحرم وما حدث معه من تغييرات في حالته النفسية وكيف أصبح حاله بعد الحج، وكيف انقلبت حياته كلياً من حياة الغواية إلى حياة الهداية، فقال: (كنت مقمحاً رافع الرأس أأبى أن انحني معتداً بعقلي ووضعي فلمّا انحنيت ارتويت، كان انحناء وركوعاً وسجوداً لأنهل من نبع صافي يسع على حياتي معنى ويسري عني من كروب الدنيا ويمدني بالقوة ويمنحني العزة والكرامة).

 

كلمات البحث : حسن - أوريد - رواء - مكة - مكه - سيرة - روائية - المركز - الثقافي - العربي 

كتاب (رواء مكة) للمفكر المغربي المتميز حسن أوريد، هو كاتب من أشهر الكتّاب المغاربة مميز من المفكرين المشتهرين بعالم السياسة، وقد حصل على جائزة بوشكين من اتحاد كتّاب روسيا.

الكتاب عبارة عن سيرة ذاتية للكاتب، أخذنا الكاتب خلالها برحلة فكرية نفسية وروحية، تجمع بين نقيضين فكر غربي علماني وآخر فطري على الحنفية، فكانت ذاته ضائعة بين هذين النقيضين، حتى ذهب في رحلة إلى الحج بدون تخطيط ومن غير نيّة مسبقة لذلك..

فيأخذنا في تفاصيل رحلته إلى الحرم وما حدث معه من تغييرات في حالته النفسية وكيف أصبح حاله بعد الحج، وكيف انقلبت حياته كلياً من حياة الغواية إلى حياة الهداية، فقال: (كنت مقمحاً رافع الرأس أأبى أن انحني معتداً بعقلي ووضعي فلمّا انحنيت ارتويت، كان انحناء وركوعاً وسجوداً لأنهل من نبع صافي يسع على حياتي معنى ويسري عني من كروب الدنيا ويمدني بالقوة ويمنحني العزة والكرامة).

 

كلمات البحث : حسن - أوريد - رواء - مكة - مكه - سيرة - روائية - المركز - الثقافي - العربي 

عنوان الكتاب
رواء مكة
اسم المؤلف
حسن أوريد
دار النشر
المركز الثقافي العربي
الوزن
0.271
عدد الصفحات
223
نوع الغلاف
كرتون