أرواح هندسية المدى

أرواح هندسية

دار النشر: المدى
€14,00 1400
  أنحن مرئيون؟ إشكال محض ، فها نحن نوغل في الأزقة من دون أن يلتفت إلينا أحد قط . وكانت خالية تلك الأزقة بعض الشيء لكن ثمة مارّة مهرولين، بين حين وآخر. وكلّما تقدمنا فيها تكشف لنا أنها تفضي إلى طرق أوسع، وتفضي البيوت الوطيئة، التي تزدهر فناءاتها بهياكل سيارات رثة، وإطارات المطاط، إلى بيوت أكثر علواً، تزدهر فناءاتها ببعض الشجر،  وبآلات أقل رثاثة، وتفضي هذه بدورها إلى عمارات عالية وأخرى شاهقة، تنتصب فوقها أدغال من هوائيات التلفاز المعدنية. أوغلنا كثيراً على ما نعتقد، حتى استوقفتنا عمارةٌ بالمشهد الذي كان يجري أمامها. رجلان بقناعين، يمسكان بقضبان حديدية يصهرانها بوساطة نافورة من اللهب الأزرق. فهما كانا يلحمان بوابة أجزاء إلى أجزاء. وكانا يستوقفان كل داخل ليعطياه مفتاحاً. والواضح أنهما إنما عمدا إلى إغلاق مدخل العمارة ببوابة معدنية إسرافاً، ربما في ابتغاء الأمان، لأنهما كانا يسترسلان في الإشارات، كلّما أعطيا شخصاً مفتاحه، مباعدين بين أذرعهما، ناظرين إلى الأعلى، وإلى الأسفل، كأنما يقيسان المدخل شبراً شبراً، ويحذران من الشر المنتظر إذا لم تُثبّت عوارض هنا، وعوارض هناك. وكانا، في أثناء هذا كله، يهرولان إلى الداخل، محتمين بالجدار الذي يجاور الدرج، كلما سمعا صوتاً يشبه صوت الطبل في كهف، أجوف مخشخشاً ، ثم يرجعان في حذر غير واضح  إلى إكمال عملهما، وهما يرفعان سيقان بنطاليهما، من الركبة إلى ما فوقها، بحركة آلية يحفظان بها مرونة انحناء السيقان إذا قَرَفَصا. مؤلف (أرواح هندسية) الكاتب سليم بركات شاعر وروائي سوري، كردي، قوي البناء، فريد، نسيج وحده في وصف النقد لأعماله. يحسب له أنه نحَا بالرواية العربية إلى ثراء في خيالها، وجعل اللغة في صياغة موضوعاتها لحماً على هيكل السرد والقصّ لا ينفصل عن جسدها، حتى كأنّ اللغة لم تُعَدّ وساطة إلى السرد، بل هي السرد لا تنفصل عن سياق بناء الحكاية.. ويُحسَب له في الشعر أنه أب نفسه، مكّن القصيدة من استعادة خواصها كحرية تعبير في أقصى ممكناتها. ما من امتثال عنده لنمط أو مذهب. عنيد في نحته العبارة بلا خوف من المجازفات، وكل كتاب له، في الشعر والرواية، موسوعةٌ مختصرة. كلمات البحث: ارواح - هدسة - مكتبة - العرب - الالمانية

 


أنحن مرئيون؟ إشكال محض ، فها نحن نوغل في الأزقة من دون أن يلتفت إلينا أحد قط . وكانت خالية تلك الأزقة بعض الشيء لكن ثمة مارّة مهرولين، بين حين وآخر. وكلّما تقدمنا فيها تكشف لنا أنها تفضي إلى طرق أوسع، وتفضي البيوت الوطيئة، التي تزدهر فناءاتها بهياكل سيارات رثة، وإطارات المطاط، إلى بيوت أكثر علواً، تزدهر فناءاتها ببعض الشجر،
 وبآلات أقل رثاثة، وتفضي هذه بدورها إلى عمارات عالية وأخرى شاهقة، تنتصب فوقها أدغال من هوائيات التلفاز المعدنية.
أوغلنا كثيراً على ما نعتقد، حتى استوقفتنا عمارةٌ بالمشهد الذي كان يجري أمامها. رجلان بقناعين، يمسكان بقضبان حديدية يصهرانها بوساطة نافورة من اللهب الأزرق. فهما كانا يلحمان بوابة أجزاء إلى أجزاء. وكانا يستوقفان كل داخل ليعطياه مفتاحاً.
والواضح أنهما إنما عمدا إلى إغلاق مدخل العمارة ببوابة معدنية إسرافاً، ربما في ابتغاء الأمان، لأنهما كانا يسترسلان في الإشارات، كلّما أعطيا شخصاً مفتاحه، مباعدين بين أذرعهما، ناظرين إلى الأعلى، وإلى الأسفل، كأنما يقيسان المدخل شبراً شبراً، ويحذران من الشر المنتظر إذا لم تُثبّت عوارض هنا، وعوارض هناك. وكانا، في أثناء هذا كله، يهرولان إلى الداخل، محتمين بالجدار الذي يجاور الدرج، كلما سمعا صوتاً يشبه صوت الطبل في كهف، أجوف مخشخشاً ، ثم يرجعان في حذر غير واضح  إلى إكمال عملهما، وهما يرفعان سيقان بنطاليهما، من الركبة إلى ما فوقها، بحركة آلية يحفظان بها مرونة انحناء السيقان إذا قَرَفَصا.
مؤلف (أرواح هندسية) الكاتب سليم بركات شاعر وروائي سوري، كردي، قوي البناء، فريد، نسيج وحده في وصف النقد لأعماله.
يحسب له أنه نحَا بالرواية العربية إلى ثراء في خيالها، وجعل اللغة في صياغة موضوعاتها لحماً على هيكل السرد والقصّ لا ينفصل عن جسدها، حتى كأنّ اللغة لم تُعَدّ وساطة إلى السرد، بل هي السرد لا تنفصل عن سياق بناء الحكاية..
ويُحسَب له في الشعر أنه أب نفسه، مكّن القصيدة من استعادة خواصها كحرية تعبير في أقصى ممكناتها.
ما من امتثال عنده لنمط أو مذهب. عنيد في نحته العبارة بلا خوف من المجازفات، وكل كتاب له، في الشعر والرواية، موسوعةٌ مختصرة.


كلمات البحث: ارواح - هدسة - مكتبة - العرب - الالمانية

 


أنحن مرئيون؟ إشكال محض ، فها نحن نوغل في الأزقة من دون أن يلتفت إلينا أحد قط . وكانت خالية تلك الأزقة بعض الشيء لكن ثمة مارّة مهرولين، بين حين وآخر. وكلّما تقدمنا فيها تكشف لنا أنها تفضي إلى طرق أوسع، وتفضي البيوت الوطيئة، التي تزدهر فناءاتها بهياكل سيارات رثة، وإطارات المطاط، إلى بيوت أكثر علواً، تزدهر فناءاتها ببعض الشجر،  وبآلات أقل رثاثة، وتفضي هذه بدورها إلى عمارات عالية وأخرى شاهقة، تنتصب فوقها أدغال من هوائيات التلفاز المعدنية.
أوغلنا كثيراً على ما نعتقد، حتى استوقفتنا عمارةٌ بالمشهد الذي كان يجري أمامها. رجلان بقناعين، يمسكان بقضبان حديدية يصهرانها بوساطة نافورة من اللهب الأزرق. فهما كانا يلحمان بوابة أجزاء إلى أجزاء. وكانا يستوقفان كل داخل ليعطياه مفتاحاً. والواضح أنهما إنما عمدا إلى إغلاق مدخل العمارة ببوابة معدنية إسرافاً، ربما في ابتغاء الأمان، لأنهما كانا يسترسلان في الإشارات، كلّما أعطيا شخصاً مفتاحه، مباعدين بين أذرعهما، ناظرين إلى الأعلى، وإلى الأسفل، كأنما يقيسان المدخل شبراً شبراً، ويحذران من الشر المنتظر إذا لم تُثبّت عوارض هنا، وعوارض هناك. وكانا، في أثناء هذا كله، يهرولان إلى الداخل، محتمين بالجدار الذي يجاور الدرج، كلما سمعا صوتاً يشبه صوت الطبل في كهف، أجوف مخشخشاً ، ثم يرجعان في حذر غير واضح  إلى إكمال عملهما، وهما يرفعان سيقان بنطاليهما، من الركبة إلى ما فوقها، بحركة آلية يحفظان بها مرونة انحناء السيقان إذا قَرَفَصا. مؤلف (أرواح هندسية) الكاتب سليم بركات شاعر وروائي سوري، كردي، قوي البناء، فريد، نسيج وحده في وصف النقد لأعماله. يحسب له أنه نحَا بالرواية العربية إلى ثراء في خيالها، وجعل اللغة في صياغة موضوعاتها لحماً على هيكل السرد والقصّ لا ينفصل عن جسدها، حتى كأنّ اللغة لم تُعَدّ وساطة إلى السرد، بل هي السرد لا تنفصل عن سياق بناء الحكاية.. ويُحسَب له في الشعر أنه أب نفسه، مكّن القصيدة من استعادة خواصها كحرية تعبير في أقصى ممكناتها. ما من امتثال عنده لنمط أو مذهب. عنيد في نحته العبارة بلا خوف من المجازفات، وكل كتاب له، في الشعر والرواية، موسوعةٌ مختصرة.


كلمات البحث: ارواح - هدسة - مكتبة - العرب - الالمانية
عنوان الكتاب
أرواح هندسية
اسم المؤلف
سليم بركات
دار النشر
المدى
الوزن
0.279
عدد الصفحات
235
نوع الغلاف
كرتون