شخصية الفرد العراقي دار الوراق

شخصية الفرد العراقي

دار النشر: دار الوراق
€13,00 1300
الدكتور علي الوردي هو عالم اجتماع عراقي، أستاذ ومؤرخ وعرف باعتداله وموضوعيته وهو من رواد العلمانية في العراق، لقب عائلته آل الورد نسبة إلى أن جده الأكبر كان يعمل في صناعة تقطير ماء الورد، وقام علي الوردي بإضافة حرف الياء إلى اللقب (الورد) ولد في بغداد في مدينة الكاظمية عام 1913 كان ينشغل دائماً بقراءة الكتب والمجلات، وأصبح معلماً كما غيّر زيه التقليدي عام 1932 وأصبح أفندي، وأرسل في بعثة إلى جامعة تكساس حيث نال الماجستير عام 1948 ونال الدكتوراه عام 1950، توفي العلامة الدكتور علي حسين الوردي في 1995 بعد صراع مع مرض السرطان. خلّف لنا العديد من الكتب القيمة والفريدة التي نالت شهرة عربية وعالمية واسعة، وكان لها أثر كبير في المجتمعات العربية، وتميزت كتبه ببساطة أسلوبها وبنيانها اللغوي الممتع والرصين، وتصدرت قائمة الكتب الأكثر مبيعاً في العالم العربي، نذكر بعض العناوين منها: " مهزلة العقل البشري، خوارق اللاشعور، أسطورة الأدب الرفيع، الأحلام بين العلم والعقيدة، نظرية المعرفة عند ابن خلدون". و في كتابه شخصية الفرد العراقي يقول لنا: "إن العراقي سامحه الله أكثر من غيره هياماً بالمثل العليا ودعوة إليها في خطاباته وكتاباته، ولكنه في الوقت نفسه من أكثر الناس انحرافاً عن هذه المثل في واقع حياته".ذكر الدكتور علي الوردي في كتابه هذا أن الشخصية العراقية يوجد بها نوع من الازدواج في الشخصية، وهذا الازدواج تأثيره قوي وواضح على الشخصية العراقية أكثر من غيرها. فعلى سبيل المثال تجد شخص يتكلم بالمبادئ مثل الحرية والعدالة وحب الوطن، وتجد هذا الشخص نفسه بغير موقف يناقض كل الكلام الذي ذكره سابقاً بدون أن يلاحظ ذلك على نفسه، لأن هذا التناقض والازدواجية هي جزأ لا يتجزأ من طبيعة الشخصية العراقية، حتى المجتمع العراقي من وجهة نظره يوجد به ازدواجية من حيث القانون، فكتابه هذا جاء لتسليط الضوء على هذه الازدواجية من الناحية الحضارية والنفسية والاجتماعية في ظل الواقع العراقي.   كلمات البحث : علي - الوردي - شخصيه - فرد - عراقي - الوراق 

الدكتور علي الوردي هو عالم اجتماع عراقي، أستاذ ومؤرخ وعرف باعتداله وموضوعيته وهو من رواد العلمانية في العراق، لقب عائلته آل الورد نسبة إلى أن جده الأكبر كان يعمل في صناعة تقطير ماء الورد، وقام علي الوردي بإضافة حرف الياء إلى اللقب (الورد) ولد في بغداد في مدينة الكاظمية عام 1913 كان ينشغل دائماً بقراءة الكتب والمجلات، وأصبح معلماً كما غيّر زيه التقليدي عام 1932 وأصبح أفندي، وأرسل في بعثة إلى جامعة تكساس حيث نال الماجستير عام 1948 ونال الدكتوراه عام 1950، توفي العلامة الدكتور علي حسين الوردي في 1995 بعد صراع مع مرض السرطان.

خلّف لنا العديد من الكتب القيمة والفريدة التي نالت شهرة عربية وعالمية واسعة، وكان لها أثر كبير في المجتمعات العربية، وتميزت كتبه ببساطة أسلوبها وبنيانها اللغوي الممتع والرصين، وتصدرت قائمة الكتب الأكثر مبيعاً في العالم العربي، نذكر بعض العناوين منها: " مهزلة العقل البشري، خوارق اللاشعور، أسطورة الأدب الرفيع، الأحلام بين العلم والعقيدة، نظرية المعرفة عند ابن خلدون".

و في كتابه شخصية الفرد العراقي يقول لنا:
"إن العراقي سامحه الله أكثر من غيره هياماً بالمثل العليا ودعوة إليها في خطاباته وكتاباته، ولكنه في الوقت نفسه من أكثر الناس انحرافاً عن هذه المثل في واقع حياته".
ذكر الدكتور علي الوردي في كتابه هذا أن الشخصية العراقية يوجد بها نوع من الازدواج في الشخصية، وهذا الازدواج تأثيره قوي وواضح على الشخصية العراقية أكثر من غيرها.
فعلى سبيل المثال تجد شخص يتكلم بالمبادئ مثل الحرية والعدالة وحب الوطن، وتجد هذا الشخص نفسه بغير موقف يناقض كل الكلام الذي ذكره سابقاً بدون أن يلاحظ ذلك على نفسه، لأن هذا التناقض والازدواجية هي جزأ لا يتجزأ من طبيعة الشخصية العراقية، حتى المجتمع العراقي من وجهة نظره يوجد به ازدواجية من حيث القانون، فكتابه هذا جاء لتسليط الضوء على هذه الازدواجية من الناحية الحضارية والنفسية والاجتماعية في ظل الواقع العراقي.

 

كلمات البحث : علي - الوردي - شخصيه - فرد - عراقي - الوراق 

الدكتور علي الوردي هو عالم اجتماع عراقي، أستاذ ومؤرخ وعرف باعتداله وموضوعيته وهو من رواد العلمانية في العراق، لقب عائلته آل الورد نسبة إلى أن جده الأكبر كان يعمل في صناعة تقطير ماء الورد، وقام علي الوردي بإضافة حرف الياء إلى اللقب (الورد) ولد في بغداد في مدينة الكاظمية عام 1913 كان ينشغل دائماً بقراءة الكتب والمجلات، وأصبح معلماً كما غيّر زيه التقليدي عام 1932 وأصبح أفندي، وأرسل في بعثة إلى جامعة تكساس حيث نال الماجستير عام 1948 ونال الدكتوراه عام 1950، توفي العلامة الدكتور علي حسين الوردي في 1995 بعد صراع مع مرض السرطان.

خلّف لنا العديد من الكتب القيمة والفريدة التي نالت شهرة عربية وعالمية واسعة، وكان لها أثر كبير في المجتمعات العربية، وتميزت كتبه ببساطة أسلوبها وبنيانها اللغوي الممتع والرصين، وتصدرت قائمة الكتب الأكثر مبيعاً في العالم العربي، نذكر بعض العناوين منها: " مهزلة العقل البشري، خوارق اللاشعور، أسطورة الأدب الرفيع، الأحلام بين العلم والعقيدة، نظرية المعرفة عند ابن خلدون".

و في كتابه شخصية الفرد العراقي يقول لنا: "إن العراقي سامحه الله أكثر من غيره هياماً بالمثل العليا ودعوة إليها في خطاباته وكتاباته، ولكنه في الوقت نفسه من أكثر الناس انحرافاً عن هذه المثل في واقع حياته".
ذكر الدكتور علي الوردي في كتابه هذا أن الشخصية العراقية يوجد بها نوع من الازدواج في الشخصية، وهذا الازدواج تأثيره قوي وواضح على الشخصية العراقية أكثر من غيرها.
فعلى سبيل المثال تجد شخص يتكلم بالمبادئ مثل الحرية والعدالة وحب الوطن، وتجد هذا الشخص نفسه بغير موقف يناقض كل الكلام الذي ذكره سابقاً بدون أن يلاحظ ذلك على نفسه، لأن هذا التناقض والازدواجية هي جزأ لا يتجزأ من طبيعة الشخصية العراقية، حتى المجتمع العراقي من وجهة نظره يوجد به ازدواجية من حيث القانون، فكتابه هذا جاء لتسليط الضوء على هذه الازدواجية من الناحية الحضارية والنفسية والاجتماعية في ظل الواقع العراقي.

 

كلمات البحث : علي - الوردي - شخصيه - فرد - عراقي - الوراق 

عنوان الكتاب
شخصية الفرد العراقي
اسم المؤلف
علي الوردي
دار النشر
دار الوراق
الوزن
0.108
عدد الصفحات
80
نوع الغلاف
كرتون