شوارع الياسمين مكتبة العلبي

شوارع الياسمين

دار النشر: مكتبة العلبي
€12,00 1200
  هاجم الحب قلب، ورأس، وحواس (مارثا) و (مازن) في وقت واحد، فكيف يقول ميخائيل نعيمة: "إن الحب أعمى؟!" الحقيقة أن الحب الذي يهذب النفس يصدق كل شيء، ويثق بكل شيء، ليغدو كشجرة ورد، كلما ذبلت زهرة، انبثق برعم جديد. ذاك الحب الروحي بين (مازن) و (مارثا) استطاع توحيدهما على الرغم من قساوة الاختلاف، وجبروت العادات، فهو كما قال جبران خليل جبران: "كالموت يغير كل شيء "لكونه أشد أنواع السحر فعالية، حيث يتمنى الفارس الذي يقع فيه الاستمرار حتى لو قيد بالسلاسل، لأنه مؤمن بأن أي هدنة معه او انسحاب، يجعل الأرض تتوقف عن الدوران. فالحب هو الكائن الأسطوري الذي يعيش بالسعادة، وبالغيرة يموت. لعل الروائية (أوجيني رزق) تمكنت في روايتها (شوارع الياسمين) من أن تأخذنا إلى حقيقة: "من يحب أكثر، يبكي أكثر" فمن لم يذق ألم الحب، لم يذق طعم الألم، لكنه الوجع المستحب للروح كالهواء للرئة، فإذا كان الحب حكمة الحمقى، فلا بد أنه جنون العقلاء..   كلمات البحث : شارع - ياسمين - اوجيني - أوجينى - الرزق - الشوارع 

 

هاجم الحب قلب، ورأس، وحواس (مارثا) و (مازن) في وقت واحد، فكيف يقول ميخائيل نعيمة:
"إن الحب أعمى؟!"
الحقيقة أن الحب الذي يهذب النفس يصدق كل شيء، ويثق بكل شيء، ليغدو كشجرة ورد، كلما ذبلت زهرة، انبثق برعم جديد.
ذاك الحب الروحي بين (مازن) و (مارثا) استطاع توحيدهما على الرغم من قساوة الاختلاف، وجبروت العادات، فهو كما قال جبران خليل جبران:
"كالموت يغير كل شيء "لكونه أشد أنواع السحر فعالية، حيث يتمنى الفارس الذي يقع فيه الاستمرار حتى لو قيد بالسلاسل، لأنه مؤمن بأن أي هدنة معه او انسحاب، يجعل الأرض تتوقف عن الدوران.
فالحب هو الكائن الأسطوري الذي يعيش بالسعادة، وبالغيرة يموت.
لعل الروائية (أوجيني رزق) تمكنت في روايتها (شوارع الياسمين) من أن تأخذنا إلى حقيقة: "من يحب أكثر، يبكي أكثر"
فمن لم يذق ألم الحب، لم يذق طعم الألم، لكنه الوجع المستحب للروح كالهواء للرئة، فإذا كان الحب حكمة الحمقى، فلا بد أنه جنون العقلاء..

 


كلمات البحث : شارع - ياسمين - اوجيني - أوجينى - الرزق - الشوارع 

 

هاجم الحب قلب، ورأس، وحواس (مارثا) و (مازن) في وقت واحد، فكيف يقول ميخائيل نعيمة: "إن الحب أعمى؟!" الحقيقة أن الحب الذي يهذب النفس يصدق كل شيء، ويثق بكل شيء، ليغدو كشجرة ورد، كلما ذبلت زهرة، انبثق برعم جديد. ذاك الحب الروحي بين (مازن) و (مارثا) استطاع توحيدهما على الرغم من قساوة الاختلاف، وجبروت العادات، فهو كما قال جبران خليل جبران: "كالموت يغير كل شيء "لكونه أشد أنواع السحر فعالية، حيث يتمنى الفارس الذي يقع فيه الاستمرار حتى لو قيد بالسلاسل، لأنه مؤمن بأن أي هدنة معه او انسحاب، يجعل الأرض تتوقف عن الدوران. فالحب هو الكائن الأسطوري الذي يعيش بالسعادة، وبالغيرة يموت. لعل الروائية (أوجيني رزق) تمكنت في روايتها (شوارع الياسمين) من أن تأخذنا إلى حقيقة: "من يحب أكثر، يبكي أكثر" فمن لم يذق ألم الحب، لم يذق طعم الألم، لكنه الوجع المستحب للروح كالهواء للرئة، فإذا كان الحب حكمة الحمقى، فلا بد أنه جنون العقلاء..

 


كلمات البحث : شارع - ياسمين - اوجيني - أوجينى - الرزق - الشوارع 

عنوان الكتاب
شوارع الياسمين
اسم المؤلف
أوجيني رزق
دار النشر
مكتبة العلبي
الوزن
0.289
عدد الصفحات
246
نوع الغلاف
كرتون