ساق البامبو الدار العربية للعلوم ناشرون

ساق البامبو

دار النشر: الدار العربية للعلوم ناشرون
€15,00 1500
رواية (ساق البامبو) لسعود السنعوسي، تروي قصة عيسى الذي يولد في دولة الكويت بعد زواجٍ سري بين مواطن كويتي اسمه (راشد عيسى الطاروف) وخادمة فلبينية، لكن مشيئة الله وقدره لهذا الطفل أن يبقى مثل نبتة البامبو بلا انتماء ولا هوية، خاصةً بعد اعتقال والده الكاتب على يد قوات الجيش العراقي في الكويت في زمن غزو العراق للكويت. "لماذا كان جلوسي تحت الشجرة يزعج أمي؟ أتراها كانت تخشى أن تنبت لي جذور تضرب في عمق الأرض ما يجعل عودتي إلى بلاد أبي أمراً مستحيلاً؟..ربما، ولكن، حتى الجذور لا تعني شيئاً أحياناً.لو كنت مثل نبتة البامبو.. لا انتماء لها.. نقتطع جزءاً من ساقها.. نغرسه، بلا جذور، في أي أرض.. لا يلبث الساق طويلاً حتى تنبت له جذور جديدة.. تنمو من جديد.. في أرض جديدة.. بلا ماض.. بلا ذاكرة.. لا يلتفت إلى اختلاف الناس حول تسميته.. كاوايان في الفلبين.. خيزران في الكويت.. أو بامبو في أماكن أخرى".   كلمات البحث : ساق - بامبو - البامبو - سعود - السنعوسي - العربية - للعلوم - الناشرون - ناشرون 

رواية (ساق البامبو) لسعود السنعوسي، تروي قصة عيسى الذي يولد في دولة الكويت بعد زواجٍ سري بين مواطن كويتي اسمه (راشد عيسى الطاروف) وخادمة فلبينية، لكن مشيئة الله وقدره لهذا الطفل أن يبقى مثل نبتة البامبو بلا انتماء ولا هوية، خاصةً بعد اعتقال والده الكاتب على يد قوات الجيش العراقي في الكويت في زمن غزو العراق للكويت.

"لماذا كان جلوسي تحت الشجرة يزعج أمي؟ أتراها كانت تخشى أن تنبت لي جذور تضرب في عمق الأرض ما يجعل عودتي إلى بلاد أبي أمراً مستحيلاً؟..ربما، ولكن، حتى الجذور لا تعني شيئاً أحياناً.
لو كنت مثل نبتة البامبو.. لا انتماء لها.. نقتطع جزءاً من ساقها.. نغرسه، بلا جذور، في أي أرض.. لا يلبث الساق طويلاً حتى تنبت له جذور جديدة.. تنمو من جديد.. في أرض جديدة.. بلا ماض.. بلا ذاكرة.. لا يلتفت إلى اختلاف الناس حول تسميته.. كاوايان في الفلبين.. خيزران في الكويت.. أو بامبو في أماكن أخرى".

 

كلمات البحث : ساق - بامبو - البامبو - سعود - السنعوسي - العربية - للعلوم - الناشرون - ناشرون 

رواية (ساق البامبو) لسعود السنعوسي، تروي قصة عيسى الذي يولد في دولة الكويت بعد زواجٍ سري بين مواطن كويتي اسمه (راشد عيسى الطاروف) وخادمة فلبينية، لكن مشيئة الله وقدره لهذا الطفل أن يبقى مثل نبتة البامبو بلا انتماء ولا هوية، خاصةً بعد اعتقال والده الكاتب على يد قوات الجيش العراقي في الكويت في زمن غزو العراق للكويت.

"لماذا كان جلوسي تحت الشجرة يزعج أمي؟ أتراها كانت تخشى أن تنبت لي جذور تضرب في عمق الأرض ما يجعل عودتي إلى بلاد أبي أمراً مستحيلاً؟..ربما، ولكن، حتى الجذور لا تعني شيئاً أحياناً.
لو كنت مثل نبتة البامبو.. لا انتماء لها.. نقتطع جزءاً من ساقها.. نغرسه، بلا جذور، في أي أرض.. لا يلبث الساق طويلاً حتى تنبت له جذور جديدة.. تنمو من جديد.. في أرض جديدة.. بلا ماض.. بلا ذاكرة.. لا يلتفت إلى اختلاف الناس حول تسميته.. كاوايان في الفلبين.. خيزران في الكويت.. أو بامبو في أماكن أخرى".

 

كلمات البحث : ساق - بامبو - البامبو - سعود - السنعوسي - العربية - للعلوم - الناشرون - ناشرون 

عنوان الكتاب
ساق البامبو
اسم المؤلف
سعود السنعوسي
دار النشر
الدار العربية للعلوم ناشرون
الوزن
0.468
عدد الصفحات
396
نوع الغلاف
كرتون