عتبة الألم الفرات للنشر والتوزيع

عتبة الألم

دار النشر: الفرات للنشر والتوزيع
€16,00 1600
  رواية (عتبة الألم) للكاتب المبدع حسن سامي يوسف بصغيتها الأصلية وغلافها الجديد.. عتبة الألم رحلة من الألم مليئة بالتفاصيل، و المشاعر و الحزن و اليأس و التشرد و اللجوء و الظلم و القهر و الحب و القهوة و السجائر و الأرق و الحنين و الدموع.. رواية عابقة برائحة ياسمين دمشق.. تائهة بحارات الشام و أصوات الرصاص و عتبة الألم و حمامة الأيك.. "في دمشقالآنرجل يستعد للضغط على زناد المدفعرضيع يبحث في العتمة على صدر أمه النائمهمذيعه تلفزيونيه تتمنى لمشاهديها أوقاتا طيبه مع برنامجها الجميلعجوز تفتش في الزباله عن شيئ تأكلهولد يتخبط في فراشه من حمى التهاب الكبدرجل يغتصب امرأه مقعدهشاب ينحر طفلاً بسكين نصلها مثلوم مريض بالقولنج يصرخ من الوجع في ردهات مأوى للاجئينطفلتان تنامان ملتصقتين على رصيف مهجورجائع ينتظر من السماء سلة غذائيهمولدة كهربائيه تهدر في الجوار الآنالرجل يضغط على زناد المدفعالآنتنطلق القذيفة الثقيلة من حجرتها الآنإنسان ما في المدينة لن يكون بين الأحياء بعد الآن."   كلمات البحث : سامى - عتبت - عتبه - الالم - الإلم - الآلم - روايه - مكتبة - العرب - الألمانية 

 

رواية (عتبة الألم) للكاتب المبدع حسن سامي يوسف بصغيتها الأصلية وغلافها الجديد..

عتبة الألم رحلة من الألم مليئة بالتفاصيل، و المشاعر و الحزن و اليأس و التشرد و اللجوء و الظلم و القهر و الحب و القهوة و السجائر و الأرق و الحنين و الدموع.. رواية عابقة برائحة ياسمين دمشق.. تائهة بحارات الشام و أصوات الرصاص و عتبة الألم و حمامة الأيك..

"في دمشق
الآن
رجل يستعد للضغط على زناد المدفع
رضيع يبحث في العتمة على صدر أمه النائمه
مذيعه تلفزيونيه تتمنى لمشاهديها أوقاتا طيبه مع برنامجها الجميل
عجوز تفتش في الزباله عن شيئ تأكله
ولد يتخبط في فراشه من حمى التهاب الكبد
رجل يغتصب امرأه مقعده
شاب ينحر طفلاً بسكين نصلها مثلوم

مريض بالقولنج يصرخ من الوجع في ردهات مأوى للاجئين
طفلتان تنامان ملتصقتين على رصيف مهجور
جائع ينتظر من السماء سلة غذائيه
مولدة كهربائيه تهدر في الجوار الآن
الرجل يضغط على زناد المدفع
الآن
تنطلق القذيفة الثقيلة من حجرتها

الآن
إنسان ما في المدينة لن يكون بين الأحياء بعد الآن."


 

كلمات البحث : سامى - عتبت - عتبه - الالم - الإلم - الآلم - روايه - مكتبة - العرب - الألمانية 

 

رواية (عتبة الألم) للكاتب المبدع حسن سامي يوسف بصغيتها الأصلية وغلافها الجديد..

عتبة الألم رحلة من الألم مليئة بالتفاصيل، و المشاعر و الحزن و اليأس و التشرد و اللجوء و الظلم و القهر و الحب و القهوة و السجائر و الأرق و الحنين و الدموع.. رواية عابقة برائحة ياسمين دمشق.. تائهة بحارات الشام و أصوات الرصاص و عتبة الألم و حمامة الأيك..

"في دمشق
الآن
رجل يستعد للضغط على زناد المدفع
رضيع يبحث في العتمة على صدر أمه النائمه
مذيعه تلفزيونيه تتمنى لمشاهديها أوقاتا طيبه مع برنامجها الجميل
عجوز تفتش في الزباله عن شيئ تأكله
ولد يتخبط في فراشه من حمى التهاب الكبد
رجل يغتصب امرأه مقعده
شاب ينحر طفلاً بسكين نصلها مثلوم

مريض بالقولنج يصرخ من الوجع في ردهات مأوى للاجئين
طفلتان تنامان ملتصقتين على رصيف مهجور
جائع ينتظر من السماء سلة غذائيه
مولدة كهربائيه تهدر في الجوار الآن
الرجل يضغط على زناد المدفع
الآن
تنطلق القذيفة الثقيلة من حجرتها

الآن
إنسان ما في المدينة لن يكون بين الأحياء بعد الآن."


 

كلمات البحث : سامى - عتبت - عتبه - الالم - الإلم - الآلم - روايه - مكتبة - العرب - الألمانية 

عنوان الكتاب
عتبة الألم
اسم المؤلف
حسن سامي يوسف
دار النشر
الفرات للنشر والتوزيع
عدد الصفحات
387
نوع الغلاف
كرتون