عطب الذات الشبكة العربية للأبحاث و النشر

عطب الذات

دار النشر: الشبكة العربية للأبحاث و النشر
€24,00 2400
كتاب (عطب الذات وقائع ثورة لم تكتمل) يتضمن شهادة جريئة وموسعة -ربما هي الأولى- تتحدث عما جرى في الكواليس وفي العلن خلال أهم سنوات الثورة السورية بقلم أحد أهم الفاعلين فيها وأول رئيس للمجلس الوطني السوري حيث تحدث (د.برهان غليون) في شهادته هذه عن عشرات الوقائع والأحداث والمواقف.. وعن كثير من السياسيين والناشطين والمثقفين والمجموعات السياسية بكل جرأة ووضوح، وكأنه يتحدث إلى صديق خاص في لحظة تجل تسقط فيها كل الحجب. بعد مرور سريع على المشهد السياسي في سورية خلال الستينات والسبعينات وما أعقبها من احداث دموية ومواجهات بدأت في عام 1979 وانتهت بمجزرة حماة عام 1982، ثم فترة هدوء نسبي امتدت حتى موت الدكتاتوره -والعبارة لرياض الترك- عام2000، وماتلاها من نشاطات ربيع دمشق، ثم إعلان دمشق للتغيير الديمقراطي، وانقسامات الوسط السياسي في سورية وصولاً إلى لحظة الربيع العربي وبدء الثورة التي تمثل المادة الرئيسية لهذه الشهادة.. بدء الاحتياجات وبدء المواجهة الأمنية والقتل، وتوالي المواقف الدولية، وتصاعد المظاهرات، والنشاط المحموم -المملوء بالاستقطاب والمحاصصة وعدم الثقة- لتكوين واجهة سياسية للثورة، فبدايات العسكرة والتسلح والانشقاقات المتتالية من جيش النظام، ثم تكون الفصائل العسكرية تحت لافتة الجيش الحر وما أعقبها من نشوء الفصائل الإسلامية.. وغير ذلك كثير تحدث عنه برهان غليون وطرح رأيه وشهادته في كتابه "عطب الذات"   كلمات البحث : العطب - ذات - وقايع - الوقائع - ثوره - الثورة - لن - تكمل - غليوم 

كتاب (عطب الذات وقائع ثورة لم تكتمل) يتضمن شهادة جريئة وموسعة -ربما هي الأولى- تتحدث عما جرى في الكواليس وفي العلن خلال أهم سنوات الثورة السورية بقلم أحد أهم الفاعلين فيها وأول رئيس للمجلس الوطني السوري حيث تحدث (د.برهان غليون) في شهادته هذه عن عشرات الوقائع والأحداث والمواقف.. وعن كثير من السياسيين والناشطين والمثقفين والمجموعات السياسية بكل جرأة ووضوح، وكأنه يتحدث إلى صديق خاص في لحظة تجل تسقط فيها كل الحجب.
بعد مرور سريع على المشهد السياسي في سورية خلال الستينات والسبعينات وما أعقبها من احداث دموية ومواجهات بدأت في عام 1979 وانتهت بمجزرة حماة عام 1982، ثم فترة هدوء نسبي امتدت حتى موت الدكتاتوره -والعبارة لرياض الترك- عام2000، وماتلاها من نشاطات ربيع دمشق، ثم إعلان دمشق للتغيير الديمقراطي، وانقسامات الوسط السياسي في سورية وصولاً إلى لحظة الربيع العربي وبدء الثورة التي تمثل المادة الرئيسية لهذه الشهادة..
بدء الاحتياجات وبدء المواجهة الأمنية والقتل، وتوالي المواقف الدولية، وتصاعد المظاهرات، والنشاط المحموم -المملوء بالاستقطاب والمحاصصة وعدم الثقة- لتكوين واجهة سياسية للثورة، فبدايات العسكرة والتسلح والانشقاقات المتتالية من جيش النظام، ثم تكون الفصائل العسكرية تحت لافتة الجيش الحر وما أعقبها من نشوء الفصائل الإسلامية.. وغير ذلك كثير تحدث عنه برهان غليون وطرح رأيه وشهادته في كتابه "عطب الذات"

 

كلمات البحث : العطب - ذات - وقايع - الوقائع - ثوره - الثورة - لن - تكمل - غليوم 


كتاب (عطب الذات وقائع ثورة لم تكتمل) يتضمن شهادة جريئة وموسعة -ربما هي الأولى- تتحدث عما جرى في الكواليس وفي العلن خلال أهم سنوات الثورة السورية بقلم أحد أهم الفاعلين فيها وأول رئيس للمجلس الوطني السوري حيث تحدث (د.برهان غليون) في شهادته هذه عن عشرات الوقائع والأحداث والمواقف.. وعن كثير من السياسيين والناشطين والمثقفين والمجموعات السياسية بكل جرأة ووضوح، وكأنه يتحدث إلى صديق خاص في لحظة تجل تسقط فيها كل الحجب. بعد مرور سريع على المشهد السياسي في سورية خلال الستينات والسبعينات وما أعقبها من احداث دموية ومواجهات بدأت في عام 1979 وانتهت بمجزرة حماة عام 1982، ثم فترة هدوء نسبي امتدت حتى موت الدكتاتوره -والعبارة لرياض الترك- عام2000، وماتلاها من نشاطات ربيع دمشق، ثم إعلان دمشق للتغيير الديمقراطي، وانقسامات الوسط السياسي في سورية وصولاً إلى لحظة الربيع العربي وبدء الثورة التي تمثل المادة الرئيسية لهذه الشهادة.. بدء الاحتياجات وبدء المواجهة الأمنية والقتل، وتوالي المواقف الدولية، وتصاعد المظاهرات، والنشاط المحموم -المملوء بالاستقطاب والمحاصصة وعدم الثقة- لتكوين واجهة سياسية للثورة، فبدايات العسكرة والتسلح والانشقاقات المتتالية من جيش النظام، ثم تكون الفصائل العسكرية تحت لافتة الجيش الحر وما أعقبها من نشوء الفصائل الإسلامية.. وغير ذلك كثير تحدث عنه برهان غليون وطرح رأيه وشهادته في كتابه "عطب الذات"

 

كلمات البحث : العطب - ذات - وقايع - الوقائع - ثوره - الثورة - لن - تكمل - غليوم 

عنوان الكتاب
عطب الذات
اسم المؤلف
برهان غليون
دار النشر
الشبكة العربية للأبحاث و النشر
نوع الغلاف
كرتون