أورديسا دار الآداب

أورديسا

دار النشر: دار الآداب
€16,00 1600
  رواية أورديسا للروائيّ والشاعر الإسباني مانويل بيلاس الحاصل على عدد كبير من الجوائز الرفيعة في الأدب، حققت روايته هذه نجاحاً باهراً وشهرة عالمية واسعة واعتبرت ظاهرة أدبية فريدة وترجمت إلى عدة لغات مختلفة، وكتبت بلغة أدبية ممتعة وبنيان لغوي سلس. "هذا الكتاب، الذي كُتب أحيانًا من البكاء، ودائمًا من العاطفة، هو السجل التاريخي الحميم لإسبانيا في العقود الأخيرة، ولكنه أيضاً سرد حول كل شيء يذكرنا بأننا كائنات ضعيفة، وعن الحاجة إلى النهوض والمضي قدماً. عندما لا شيء. يبدو أنه يجعل ذلك ممكناً، عندما تختفي أو تنقطع كل الروابط التي توحدنا تقريباً. ونعيش." "وبدأت في كتابة هذا الكتاب. ظننت أن حالة روحي هي ذكرى غامضة لشيء حدث في مكان في شمال إسبانيا يُدعى أورديسا، مكان مليء بالجبال، وكان ذكرى صفراء، غزا اللون الأصفر اسم أورديسا، وبعد أورديسا رسم شخصية والدي في صيف عام 1969" "أكتب لأن الكهنة علموني الكتابة. سبعمائة مليون علاج. هذه هي المفارقة الكبرى في حياة الفقراء في إسبانيا: أنا مدين للكهنة أكثر من حزب العمال الاشتراكي الإسباني. إن سخرية أسبانيا هي دائماً عمل فني."       كلمات البحث : اورديسا - ديسا - اوريسا - الآداب - مانويل - بيلاس 

 

رواية أورديسا للروائيّ والشاعر الإسباني مانويل بيلاس الحاصل على عدد كبير من الجوائز الرفيعة في الأدب، حققت روايته هذه نجاحاً باهراً وشهرة عالمية واسعة واعتبرت ظاهرة أدبية فريدة وترجمت إلى عدة لغات مختلفة، وكتبت بلغة أدبية ممتعة وبنيان لغوي سلس.

"هذا الكتاب، الذي كُتب أحيانًا من البكاء، ودائمًا من العاطفة، هو السجل التاريخي الحميم لإسبانيا في العقود الأخيرة، ولكنه أيضاً سرد حول كل شيء يذكرنا بأننا كائنات ضعيفة، وعن الحاجة إلى النهوض والمضي قدماً. عندما لا شيء. يبدو أنه يجعل ذلك ممكناً، عندما تختفي أو تنقطع كل الروابط التي توحدنا تقريباً. ونعيش."

"وبدأت في كتابة هذا الكتاب. ظننت أن حالة روحي هي ذكرى غامضة لشيء حدث في مكان في شمال إسبانيا يُدعى أورديسا، مكان مليء بالجبال، وكان ذكرى صفراء، غزا اللون الأصفر اسم أورديسا، وبعد أورديسا رسم شخصية والدي في صيف عام 1969"

"أكتب لأن الكهنة علموني الكتابة. سبعمائة مليون علاج. هذه هي المفارقة الكبرى في حياة الفقراء في إسبانيا: أنا مدين للكهنة أكثر من حزب العمال الاشتراكي الإسباني. إن سخرية أسبانيا هي دائماً عمل فني."

 

 

 

كلمات البحث : اورديسا - ديسا - اوريسا - الآداب - مانويل - بيلاس 

 

رواية أورديسا للروائيّ والشاعر الإسباني مانويل بيلاس الحاصل على عدد كبير من الجوائز الرفيعة في الأدب، حققت روايته هذه نجاحاً باهراً وشهرة عالمية واسعة واعتبرت ظاهرة أدبية فريدة وترجمت إلى عدة لغات مختلفة، وكتبت بلغة أدبية ممتعة وبنيان لغوي سلس.

"هذا الكتاب، الذي كُتب أحيانًا من البكاء، ودائمًا من العاطفة، هو السجل التاريخي الحميم لإسبانيا في العقود الأخيرة، ولكنه أيضاً سرد حول كل شيء يذكرنا بأننا كائنات ضعيفة، وعن الحاجة إلى النهوض والمضي قدماً. عندما لا شيء. يبدو أنه يجعل ذلك ممكناً، عندما تختفي أو تنقطع كل الروابط التي توحدنا تقريباً. ونعيش."

"وبدأت في كتابة هذا الكتاب. ظننت أن حالة روحي هي ذكرى غامضة لشيء حدث في مكان في شمال إسبانيا يُدعى أورديسا، مكان مليء بالجبال، وكان ذكرى صفراء، غزا اللون الأصفر اسم أورديسا، وبعد أورديسا رسم شخصية والدي في صيف عام 1969"

"أكتب لأن الكهنة علموني الكتابة. سبعمائة مليون علاج. هذه هي المفارقة الكبرى في حياة الفقراء في إسبانيا: أنا مدين للكهنة أكثر من حزب العمال الاشتراكي الإسباني. إن سخرية أسبانيا هي دائماً عمل فني."

 

 

 

كلمات البحث : اورديسا - ديسا - اوريسا - الآداب - مانويل - بيلاس 

عنوان الكتاب
أورديسا
اسم المؤلف
مانويل بيلاس
دار النشر
دار الآداب
الوزن
0.412
عدد الصفحات
383
نوع الغلاف
كرتون