عائشة تنزل إلى العالم السفلي الدار العربية للعلوم ناشرون

عائشة تنزل إلى العالم السفلي

دار النشر: الدار العربية للعلوم ناشرون
€12,00 1200
  "أنا عائشة.سأموتُ خلال سبعةِ أيّام.وحتى ذلك الحين قرّرتُ أن أكتب.لا أعرف كيف يفترض بالكتابة أن تبدأ، الأرجح من مكانٍ كهذا.. حيث يورقُ كلّ شيءٍ بالشك.تبدو الكتابة وكأنّها الشيءُ الوحيدُ الذي أستطيع فعله. أريدُ أن أضع نقطةً أخيرة في السّطر الأخير، قبل أن يبتلعني الغياب.لقد قررتُ أن تكون أيامي الأخيرة على هذه الشاكلة. أقصد: على شاكلة الكتابة. الكلمةُ كائنٌ هشٌ ومتهافت، إنها تشبهني. وأنا.. في أيامي الأخيرة، أريد أن أشبهني بقدر ما أستطيع. إنني أفعلُ ذلك من أجلي. هذه الأوراق، هذه الكتابة، هذا الجرحُ: لي أنا.هذه الكتابة ليست توثيقاً لحياتي. ما فات لم يكن جديراً بالاهتمام، كل شيءٍ سبق وانتهى، وهذه الكتابة لا تفضي إلى مكان، ولا أعتقد بأنني قد عشتُ حياةً تستحق أن تؤرّخ. إنني أكتبُ لكي أكون واضحةً معي، وحيدةً معي، مليئة بي. هذه الكتابة لا تداوي، بل تُميت. الموتُ جيّد، وأنا أريده من كلّ قلبي." رواية(عائشة تنزل إلى العالم السفلي)للكاتبة بثينة العيسى تدور في مذكرات تكتبها عائشة في سبعة أيام، تدوّن الأحداث بالساعات، دوّنت معها روحها، حزنها، ألمها، ونظرتها السحيقة والعميقة للحياة، عائشة التي فقدت ابنها البالغ خمس سنوات...ذلك جعلها تكره ذاتها وتكره من حولها...ثم.... تعشق الموت.. الموت بشكل خاص!!     كلمات البحث : عاءشة - عائشه - تنزل - العالم - السفلى - الى - بثينة - العيسى - مكتبة - العرب - الالمانية 

 

"أنا عائشة.
سأموتُ خلال سبعةِ أيّام.
وحتى ذلك الحين قرّرتُ أن أكتب.
لا أعرف كيف يفترض بالكتابة أن تبدأ، الأرجح من مكانٍ كهذا.. حيث يورقُ كلّ شيءٍ بالشك.
تبدو الكتابة وكأنّها الشيءُ الوحيدُ الذي أستطيع فعله. أريدُ أن أضع نقطةً أخيرة في السّطر الأخير، قبل أن يبتلعني الغياب.
لقد قررتُ أن تكون أيامي الأخيرة على هذه الشاكلة. أقصد: على شاكلة الكتابة. الكلمةُ كائنٌ هشٌ ومتهافت، إنها تشبهني. وأنا.. في أيامي الأخيرة، أريد أن أشبهني بقدر ما أستطيع. إنني أفعلُ ذلك من أجلي. هذه الأوراق، هذه الكتابة، هذا الجرحُ: لي أنا.
هذه الكتابة ليست توثيقاً لحياتي. ما فات لم يكن جديراً بالاهتمام، كل شيءٍ سبق وانتهى، وهذه الكتابة لا تفضي إلى مكان، ولا أعتقد بأنني قد عشتُ حياةً تستحق أن تؤرّخ. إنني أكتبُ لكي أكون واضحةً معي، وحيدةً معي، مليئة بي. هذه الكتابة لا تداوي، بل تُميت. الموتُ جيّد، وأنا أريده من كلّ قلبي."

رواية(عائشة تنزل إلى العالم السفلي)للكاتبة بثينة العيسى تدور في مذكرات تكتبها عائشة في سبعة أيام، تدوّن الأحداث بالساعات، دوّنت معها روحها، حزنها، ألمها، ونظرتها السحيقة والعميقة للحياة، عائشة التي فقدت ابنها البالغ خمس سنوات...ذلك جعلها تكره ذاتها وتكره من حولها...ثم.... تعشق الموت.. الموت بشكل خاص!!

 

 

كلمات البحث : عاءشة - عائشه - تنزل - العالم - السفلى - الى - بثينة - العيسى - مكتبة - العرب - الالمانية 

 

"أنا عائشة.
سأموتُ خلال سبعةِ أيّام.
وحتى ذلك الحين قرّرتُ أن أكتب.
لا أعرف كيف يفترض بالكتابة أن تبدأ، الأرجح من مكانٍ كهذا.. حيث يورقُ كلّ شيءٍ بالشك.
تبدو الكتابة وكأنّها الشيءُ الوحيدُ الذي أستطيع فعله. أريدُ أن أضع نقطةً أخيرة في السّطر الأخير، قبل أن يبتلعني الغياب.
لقد قررتُ أن تكون أيامي الأخيرة على هذه الشاكلة. أقصد: على شاكلة الكتابة. الكلمةُ كائنٌ هشٌ ومتهافت، إنها تشبهني. وأنا.. في أيامي الأخيرة، أريد أن أشبهني بقدر ما أستطيع. إنني أفعلُ ذلك من أجلي. هذه الأوراق، هذه الكتابة، هذا الجرحُ: لي أنا.
هذه الكتابة ليست توثيقاً لحياتي. ما فات لم يكن جديراً بالاهتمام، كل شيءٍ سبق وانتهى، وهذه الكتابة لا تفضي إلى مكان، ولا أعتقد بأنني قد عشتُ حياةً تستحق أن تؤرّخ. إنني أكتبُ لكي أكون واضحةً معي، وحيدةً معي، مليئة بي. هذه الكتابة لا تداوي، بل تُميت. الموتُ جيّد، وأنا أريده من كلّ قلبي."

رواية(عائشة تنزل إلى العالم السفلي)للكاتبة بثينة العيسى تدور في مذكرات تكتبها عائشة في سبعة أيام، تدوّن الأحداث بالساعات، دوّنت معها روحها، حزنها، ألمها، ونظرتها السحيقة والعميقة للحياة، عائشة التي فقدت ابنها البالغ خمس سنوات...ذلك جعلها تكره ذاتها وتكره من حولها...ثم.... تعشق الموت.. الموت بشكل خاص!!

 

 

كلمات البحث : عاءشة - عائشه - تنزل - العالم - السفلى - الى - بثينة - العيسى - مكتبة - العرب - الالمانية 

عنوان الكتاب
عائشة تنزل إلى العالم السفلي
اسم المؤلف
بثينة العيسى
دار النشر
الدار العربية للعلوم ناشرون
الوزن
0.275
عدد الصفحات
230
نوع الغلاف
كرتون