عظماء بلا مدارس العبيكان

عظماء بلا مدارس

دار النشر: العبيكان
€17,00 1700
  لم تكن مصادفة أن حقق كتاب (عظماء بلا مدارس) أصداء رائعة في محافل عدة، أو حتى بين القرّاء أنفسهم، فهذا مظهر من مظاهر زيادة وعي المجتمع بان القياس الحقيقي لنجاح الشخص من عدمه هو إنجازاته التي يقوم بها فعلاً، لا تلك الشهادات التي يحصل عليها بعد إنهائه مرحلة علمية معينة، إضافة إلى اقتناع الكثير من الناس أن الحياة هي المدرسة العظمى التي تقدم دروسها لهم بالمجان، واليوم تخرج الطبعة الجديدة من الكتاب بحلة فريدة من إبداع بعض القرّاء الذين رأوا أن مادته تستحق مزيداً من الانتشار. عبد الله بن صالح الجمعة-مؤلف الكتاب أثبتت دراسات علمية أن التلخيص بالخرائط الذهنية يضمن عدم نسيان المعلومات مدى الحياة مهما كانت كميتها؛ فالعقل البشري يتجزأ إلى شقين الشق الأيمن المتصل بالقلب يدرك كل ماله علاقة بالعواطف والحواس، ومن ثم هو يخزن الصور والألوان والاصوات والذكريات الميئة بالأحاسيس، أما الشق الأيسر فيدرك ماهو منطقي ويخزن ماله علاقة بالرياضيات والمنطق وكل ما يستوجب الفهم، وهكذا عندما نستعمل الخرائط الذهنية للتخليص نكون قد استخدمنا عقلنا كله لتخزين المعلومات فيكون من السهل استيعابها ومن الصعب نسيانها. سلمى بوكار-صاحبة فكرة الخرائط الذهنية         كلمات البحث : عظما - العظماء - المدارس 

 

لم تكن مصادفة أن حقق كتاب (عظماء بلا مدارس) أصداء رائعة في محافل عدة، أو حتى بين القرّاء أنفسهم، فهذا مظهر من مظاهر زيادة وعي المجتمع بان القياس الحقيقي لنجاح الشخص من عدمه هو إنجازاته التي يقوم بها فعلاً، لا تلك الشهادات التي يحصل عليها بعد إنهائه مرحلة علمية معينة، إضافة إلى اقتناع الكثير من الناس أن الحياة هي المدرسة العظمى التي تقدم دروسها لهم بالمجان، واليوم تخرج الطبعة الجديدة من الكتاب بحلة فريدة من إبداع بعض القرّاء الذين رأوا أن مادته تستحق مزيداً من الانتشار.
عبد الله بن صالح الجمعة-مؤلف الكتاب


أثبتت دراسات علمية أن التلخيص بالخرائط الذهنية يضمن عدم نسيان المعلومات مدى الحياة مهما كانت كميتها؛ فالعقل البشري يتجزأ إلى شقين الشق الأيمن المتصل بالقلب يدرك كل ماله علاقة بالعواطف والحواس، ومن ثم هو يخزن الصور والألوان والاصوات والذكريات الميئة بالأحاسيس، أما الشق الأيسر فيدرك ماهو منطقي ويخزن ماله علاقة بالرياضيات والمنطق وكل ما يستوجب الفهم، وهكذا عندما نستعمل الخرائط الذهنية للتخليص نكون قد استخدمنا عقلنا كله لتخزين المعلومات فيكون من السهل استيعابها ومن الصعب نسيانها.
سلمى بوكار-صاحبة فكرة الخرائط الذهنية

 

 

 

 

كلمات البحث : عظما - العظماء - المدارس 

 

لم تكن مصادفة أن حقق كتاب (عظماء بلا مدارس) أصداء رائعة في محافل عدة، أو حتى بين القرّاء أنفسهم، فهذا مظهر من مظاهر زيادة وعي المجتمع بان القياس الحقيقي لنجاح الشخص من عدمه هو إنجازاته التي يقوم بها فعلاً، لا تلك الشهادات التي يحصل عليها بعد إنهائه مرحلة علمية معينة، إضافة إلى اقتناع الكثير من الناس أن الحياة هي المدرسة العظمى التي تقدم دروسها لهم بالمجان، واليوم تخرج الطبعة الجديدة من الكتاب بحلة فريدة من إبداع بعض القرّاء الذين رأوا أن مادته تستحق مزيداً من الانتشار. عبد الله بن صالح الجمعة-مؤلف الكتاب


أثبتت دراسات علمية أن التلخيص بالخرائط الذهنية يضمن عدم نسيان المعلومات مدى الحياة مهما كانت كميتها؛ فالعقل البشري يتجزأ إلى شقين الشق الأيمن المتصل بالقلب يدرك كل ماله علاقة بالعواطف والحواس، ومن ثم هو يخزن الصور والألوان والاصوات والذكريات الميئة بالأحاسيس، أما الشق الأيسر فيدرك ماهو منطقي ويخزن ماله علاقة بالرياضيات والمنطق وكل ما يستوجب الفهم، وهكذا عندما نستعمل الخرائط الذهنية للتخليص نكون قد استخدمنا عقلنا كله لتخزين المعلومات فيكون من السهل استيعابها ومن الصعب نسيانها. سلمى بوكار-صاحبة فكرة الخرائط الذهنية

 

 

 

 

كلمات البحث : عظما - العظماء - المدارس 

عنوان الكتاب
عظماء بلا مدارس
اسم المؤلف
عبد الله بن صالح الجمعة
دار النشر
العبيكان
الوزن
0.648
عدد الصفحات
400
نوع الغلاف
كرتون