مذكرات ضابط مندائي شمس للنشر والإعلام

مذكرات ضابط مندائي

دار النشر: شمس للنشر والإعلام
€10,00 1000
  في (مذكرات ضابط مندائي)؛ ينقلنا المؤلف (عباس الزهيري) إلى أرضِ أحداثٍ حقيقية عاشها وعايشها، عاصرها وعصرته، يقدِّم لنا ذكرياته واعترافاته بكل صدقٍ لا يخلو من مُتعة، وبقلبٍ خافق بالحب يزهو بالحياة.. يطوف بنا الزهيري في تاريخ لا يمكن لأي عراقي نسيانه أو تجاهله، راسماً خارطة لحياة حافلة بالعذاب مشبَّعة بالألم والقسوة، فمن حارات بغداد وأزِّقتها ومقاهيها ومتاحفها، إلى غُربته المبكرة ودراسته الجامعية خارج وطنه، مروراً بالعمل في القواعد الجوية وأزيز المحركات النقاثة للطائرات المقاتلة، وصولاً إلى العمليات الجوية القتالية وأجواء الحروب ورائحة الصواريخ والقنابل، ومعاناته في دوائر الاستخبارات والمحاكم… وحتى هروبه ورؤيته لآخر حبة رمل من بلده العراق… إنها رحلة السفر بين الحياة والموت، بين العدل والنور من جهة والظُلم والظلام من جهة أخرى، وأخيراً فهي تجسيد حيّ للإنسانية في أحلك الظروف. عاش ضابطنا حياته رغم صعوبتها، متأقلماً معها، متغلباً على معوقاتها، ساعياً إلى هدفه الذي خطَّط له منذ نعومة أظفاره: أن يكون مهندساً للطائرات، كان هذا حلمه وطموحه… درس واجتهد، تعذَّب وتألم، نال ونجح، سافر وحصل على الشهادة التي كان يتمناها، برهن لنا أن القدر لا يمكن أن يقف ضد الطموح والإرادة الحُرَّة… كلمات البحث: المذكرات - مزكرات - الضابط - مندائى - الزهيرى - زهيري - الزهري

 

في (مذكرات ضابط مندائي)؛ ينقلنا المؤلف (عباس الزهيري) إلى أرضِ أحداثٍ حقيقية عاشها وعايشها، عاصرها وعصرته، يقدِّم لنا ذكرياته واعترافاته بكل صدقٍ لا يخلو من مُتعة، وبقلبٍ خافق بالحب يزهو بالحياة..
يطوف بنا الزهيري في تاريخ لا يمكن لأي عراقي نسيانه أو تجاهله، راسماً خارطة لحياة حافلة بالعذاب مشبَّعة بالألم والقسوة، فمن حارات بغداد وأزِّقتها ومقاهيها ومتاحفها، إلى غُربته المبكرة ودراسته الجامعية خارج وطنه، مروراً بالعمل في القواعد الجوية وأزيز المحركات النقاثة للطائرات المقاتلة، وصولاً إلى العمليات الجوية القتالية وأجواء الحروب ورائحة الصواريخ والقنابل، ومعاناته في دوائر الاستخبارات والمحاكم… وحتى هروبه ورؤيته لآخر حبة رمل من بلده العراق…
إنها رحلة السفر بين الحياة والموت، بين العدل والنور من جهة والظُلم والظلام من جهة أخرى، وأخيراً فهي تجسيد حيّ للإنسانية في أحلك الظروف.
عاش ضابطنا حياته رغم صعوبتها، متأقلماً معها، متغلباً على معوقاتها، ساعياً إلى هدفه الذي خطَّط له منذ نعومة أظفاره: أن يكون مهندساً للطائرات، كان هذا حلمه وطموحه… درس واجتهد، تعذَّب وتألم، نال ونجح، سافر وحصل على الشهادة التي كان يتمناها، برهن لنا أن القدر لا يمكن أن يقف ضد الطموح والإرادة الحُرَّة…


كلمات البحث: المذكرات - مزكرات - الضابط - مندائى - الزهيرى - زهيري - الزهري

 

في (مذكرات ضابط مندائي)؛ ينقلنا المؤلف (عباس الزهيري) إلى أرضِ أحداثٍ حقيقية عاشها وعايشها، عاصرها وعصرته، يقدِّم لنا ذكرياته واعترافاته بكل صدقٍ لا يخلو من مُتعة، وبقلبٍ خافق بالحب يزهو بالحياة.. يطوف بنا الزهيري في تاريخ لا يمكن لأي عراقي نسيانه أو تجاهله، راسماً خارطة لحياة حافلة بالعذاب مشبَّعة بالألم والقسوة، فمن حارات بغداد وأزِّقتها ومقاهيها ومتاحفها، إلى غُربته المبكرة ودراسته الجامعية خارج وطنه، مروراً بالعمل في القواعد الجوية وأزيز المحركات النقاثة للطائرات المقاتلة، وصولاً إلى العمليات الجوية القتالية وأجواء الحروب ورائحة الصواريخ والقنابل، ومعاناته في دوائر الاستخبارات والمحاكم… وحتى هروبه ورؤيته لآخر حبة رمل من بلده العراق… إنها رحلة السفر بين الحياة والموت، بين العدل والنور من جهة والظُلم والظلام من جهة أخرى، وأخيراً فهي تجسيد حيّ للإنسانية في أحلك الظروف. عاش ضابطنا حياته رغم صعوبتها، متأقلماً معها، متغلباً على معوقاتها، ساعياً إلى هدفه الذي خطَّط له منذ نعومة أظفاره: أن يكون مهندساً للطائرات، كان هذا حلمه وطموحه… درس واجتهد، تعذَّب وتألم، نال ونجح، سافر وحصل على الشهادة التي كان يتمناها، برهن لنا أن القدر لا يمكن أن يقف ضد الطموح والإرادة الحُرَّة…

كلمات البحث: المذكرات - مزكرات - الضابط - مندائى - الزهيرى - زهيري - الزهري
عنوان الكتاب
مذكرات ضابط مندائي
اسم المؤلف
عباس الزهيري
دار النشر
شمس للنشر والإعلام
الوزن
0.418
عدد الصفحات
343
نوع الغلاف
كرتون