مواسم القرابين دار الآداب

مواسم القرابين

دار النشر: دار الآداب
€17,00 1700
هذه روايةٌ نشهد فصولها كلّ يومٍ، قصَّةٌ نحن جزء من تفاصيلها، سواء أدركنا ذلك أم لم ندركه. قصَّة أولئك الذين لفظتهم الأوطان، فاحترفوا الإقامة في الترحال. من الصومال تنطلق رحلة صالح ديما في نصٍّ يتجاوز كلّ الاستعارات التقليديَّة عن الهجرة واللجوء (استعارة الحقيبة والسياج وجواز السفر...) لأنَّ ما يهاجر هنا ليس مجرَّد نازح، بل هو وطنٌ بأكمله، هويَّةٌ ما انفكَّت تتجسَّد في الترحال. إنَّها رواية  الوطن - الجسد، وقد تمزَّقت أوصاله. من كيسمايو إلى نيروبي فجِدَّة، يرسم صالح ديما في روايته صورة اللاجئ الأبديَّة، حيث تختلف الأزمنة والأمكنة، ويظلُّ اللاجئُ هو اللاجئ: جذورٌ في الهواء، يحمل حيثما وطئت قدمُه أشباحَه ويقدِّم قرابينَه، إذ لا يكفي اللاجئ أن يوطِّن نفسَه في مكان ما، لينجو ممَّا علق بجسده من روائح وطعوم وأحاسيس وأصوات... إنَّها معزوفة الأسى والسعي الأبديّ نحو ما لا يُدرك، ولكنَّها أيضاً كرنفالٌ من المتعة، لأنَّ للّاجئين أيضاً الحقّ في الحبِّ والصداقة واللعب والرقص والاحتفال... حازت رواية مواسم القرابين جائزة أسماء صدِّيق للرواية الأولى في دورتها الثانية عام..           كلمات البحث: موسم - القرابن - القربين - القربان - قرابين - صالح - ديما - ديمة

هذه روايةٌ نشهد فصولها كلّ يومٍ، قصَّةٌ نحن جزء من تفاصيلها، سواء أدركنا ذلك أم لم ندركه. قصَّة أولئك الذين لفظتهم الأوطان، فاحترفوا الإقامة في الترحال.

من الصومال تنطلق رحلة صالح ديما في نصٍّ يتجاوز كلّ الاستعارات التقليديَّة عن الهجرة واللجوء (استعارة الحقيبة والسياج وجواز السفر...) لأنَّ ما يهاجر هنا ليس مجرَّد نازح، بل هو وطنٌ بأكمله، هويَّةٌ ما انفكَّت تتجسَّد في الترحال. إنَّها رواية  الوطن - الجسد، وقد تمزَّقت أوصاله. من كيسمايو إلى نيروبي فجِدَّة، يرسم صالح ديما في روايته صورة اللاجئ الأبديَّة، حيث تختلف الأزمنة والأمكنة، ويظلُّ اللاجئُ هو اللاجئ: جذورٌ في الهواء، يحمل حيثما وطئت قدمُه أشباحَه ويقدِّم قرابينَه، إذ لا يكفي اللاجئ أن يوطِّن نفسَه في مكان ما، لينجو ممَّا علق بجسده من روائح وطعوم وأحاسيس وأصوات...

إنَّها معزوفة الأسى والسعي الأبديّ نحو ما لا يُدرك، ولكنَّها أيضاً كرنفالٌ من المتعة، لأنَّ للّاجئين أيضاً الحقّ في الحبِّ والصداقة واللعب والرقص والاحتفال... حازت رواية مواسم القرابين جائزة أسماء صدِّيق للرواية الأولى في دورتها الثانية عام..

 

 

 

 

 

كلمات البحث: موسم - القرابن - القربين - القربان - قرابين - صالح - ديما - ديمة

هذه روايةٌ نشهد فصولها كلّ يومٍ، قصَّةٌ نحن جزء من تفاصيلها، سواء أدركنا ذلك أم لم ندركه. قصَّة أولئك الذين لفظتهم الأوطان، فاحترفوا الإقامة في الترحال.

من الصومال تنطلق رحلة صالح ديما في نصٍّ يتجاوز كلّ الاستعارات التقليديَّة عن الهجرة واللجوء (استعارة الحقيبة والسياج وجواز السفر...) لأنَّ ما يهاجر هنا ليس مجرَّد نازح، بل هو وطنٌ بأكمله، هويَّةٌ ما انفكَّت تتجسَّد في الترحال. إنَّها رواية  الوطن - الجسد، وقد تمزَّقت أوصاله. من كيسمايو إلى نيروبي فجِدَّة، يرسم صالح ديما في روايته صورة اللاجئ الأبديَّة، حيث تختلف الأزمنة والأمكنة، ويظلُّ اللاجئُ هو اللاجئ: جذورٌ في الهواء، يحمل حيثما وطئت قدمُه أشباحَه ويقدِّم قرابينَه، إذ لا يكفي اللاجئ أن يوطِّن نفسَه في مكان ما، لينجو ممَّا علق بجسده من روائح وطعوم وأحاسيس وأصوات...

إنَّها معزوفة الأسى والسعي الأبديّ نحو ما لا يُدرك، ولكنَّها أيضاً كرنفالٌ من المتعة، لأنَّ للّاجئين أيضاً الحقّ في الحبِّ والصداقة واللعب والرقص والاحتفال... حازت رواية مواسم القرابين جائزة أسماء صدِّيق للرواية الأولى في دورتها الثانية عام..

 

 

 

 

 

كلمات البحث: موسم - القرابن - القربين - القربان - قرابين - صالح - ديما - ديمة

عنوان الكتاب
مواسم القرابين
اسم المؤلف
صالح ديما
دار النشر
دار الآداب
الوزن
0.443
عدد الصفحات
383
نوع الغلاف
كرتون

Customer Reviews

Be the first to write a review
0%
(0)
0%
(0)
0%
(0)
0%
(0)
0%
(0)